كيف تنظر لتعليق عمل الجزيرة بالضفة؟   
الخميس 1430/7/24 هـ - الموافق 16/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:08 (مكة المكرمة)، 13:08 (غرينتش)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أصدرت وزارة الإعلام الفلسطينية بيانا بتعليق عمل مكتب الجزيرة في الضفة الغربية ومنع طواقمها من العمل ومقاضاتها احتجاجا على بث القناة لاتهامات الرجل الثاني في حركة فتح فاروق القدومي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والنائب محمد دحلان بالضلوع في مؤامرة لقتل الرئيس الراحل ياسر عرفات، بحجة حماية المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني، وفق ما جاء بالبيان.
 
القناة بدورها أعربت عن دهشتها لقرار السلطة ورأت فيه توجها للتضييق على حرية الإعلام في ظل تناول أغلب وسائل الإعلام العربية والعالمية للخبر ذاته، وأكدت على الطريقة المهنية التي تمت بها معالجة الخبر.
 
كيف تنظر إلى قرار السلطة بتعليق عمل الجزيرة وطواقمها؟ وهل يشير ذلك إلى ضيق صدرها بالاستماع إلى الطرف الآخر؟ وهل ترى أن الجزيرة تعمل بمهنية في تغطية الشأن الفلسطيني؟
 
للمشاركة في الاستطلاع .. اضغط هنا
 
شروط المشاركة:
 
  • كتابة الاسم الثلاثي والبلد والمهنة.
  • الالتزام بموضوع الاستطلاع.
  • الابتعاد عن الإسفاف والتجريح.

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة للشروط.

__________________________________________

عبد الرحمن القرني، طالب، المملكة العربية السعودية

 

إني لأفتخر وأعتز دائما بما تناضل ـ قناة الجزيرة ـ من أجله في زمن نحن كمسلمين أحوج ما نكون للصدق في جميع مناحي حياتنا، ولعل الإعلام هو الصوت المعبر عن المظلومين في كل مكان.. ليس هذا هو محور الحديث لكنها كلمة حب وددت أن أبوح بها.

إن تعليق عمل الجزيرة بالضفة ما هو إلا حلقة ضمن تلك السلسلة اللا متناهية من حلقات الظلم والاستعصاء على القيم الإنسانية من قبل شرذمة قليلة فُرضت لإسكات الحق وطمس الحقيقة والتلاعب بمصير الأمة جمعاء.. كما أنه حجاب قاتم أمام رؤية ما يجري من أحداث تمثل نتائج لما عملته أيديهم خلال فترة صمت طالت في زمن لن يتكرر أو يعود بإذن الله.__________________________________________

سهيل بو حسام، موظف، سلطنة عمان

في الحقيقة مندهش من توقيت حجب الجزيرة الفضائية في الضفة من قبل السلطة الفلسطينية. وفاروق القدومي لم يأتي من كوكب زحل بل الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية. ولا أظن أن الجزيرة يجب أن تدفع الثمن إذا نشرت الخبر.. بأي ذنب حجبت؟
__________________________________________

علي عبد الغني الصفار، موظف، قطر

تعليق عمل الجزيرة بالضفة وطاقم المعاملين فيها مطب واجهته القناة سابقا وهذا شي طبيعي، خاصة وإنها قناة تعبر عن الرأي والرأي الآخر. عمل الجزيرة في تغطية الشأن الفلسطيني جهد رائع يزيد من تقديرنا كمشاهدين لعمل القناة المهني المميز.

__________________________________________

مصطفى يحيى مصطفى، موظف، الأردن

باعتقادي أن السلطة الفلسطينية هي نظام يعيش في العالم الثالث وتحكمه قوانين وأعراف هذا العالم , ولكنها حاله استثنائية لا تملك من الترف القمعي ما يتيح لها هذا القمع الإعلامي. وباعتقادي الخاص ان قناة الجزيرة الموقرة أعطت للموضوع حضور قوي في نشراتها وهاله إعلاميه بشكل لافت وكأنها  تحاول إذكاء الفتنه في جسد ممزق. اطلب من قناة الجزيرة المزيد من النظر إلى الاعتبارات الخاصة بكل قضيه تثار وخاصة الاستثنائية منها.

__________________________________________

ناصر عرفات جعمان، مهندس، ألمانيا

برأيي الجزيرة أكلت المقلب

__________________________________________

وليد عبيدان، إداري، السعودية

 

قرار السلطة إغلاق أو تعليق عمل مكتب قناة الجزيرة في الضفة الغربية المحتلة يدل على ضعف في الأداء السياسي للسلطة أو تمرير اتفاقات غير منصفة إن وجدت أصلاً أو التغطية على ما هو قائم من فترة من تنسيق تقريباً في كافة المجالات وخاصة الأمني كأنه  التنسيق يتم بين طرفين لهما نفس الحقوق ولا يتم مع مغتصبين ومحتلين للأرض وكذلك قد يكون لمنع تغطية الجزيرة لما قد يحدث في مؤتمر الذي قد يشهد ما لايحمد عقباه لتجنب المعارضة للقرارات الذي قد تتخذ لحين الموافقة عليها إرضاءاً ليس لمصالح الشعب الفلسطيني وإنما لمصالح شخصية أو مصالح دول أخرى ووضع الناس أمام الأمر الواقع كما سيقولون.

بالفعل بدون أدنى شك أن هذا القرار ناجم عن ضيق صدر السلطة من فترة بعمل قناة الجزيرة وضيق بالاستماع للرأي الآخر ورغبتها في أن تكون مثل باقي الأنظمة العربية وهي بالفعل كذلك بأن يكون صوتها أو ما تريده هو الذي يذاع ويعرفه الناس مع أنه في وقتنا الحالي قد يكون من السهل الحصول على ما يريد المرء معرفته عن طريق وسائل أخرى.

أما بالنسبة لعمل قناة الجزيرة ومهنيتها في تغطية الشأن الفلسطيني فهي منحازة للقضية الفلسطينية برمتها وليس لطرف على حساب طرف آخر والإدعاء بغير ذلك أرى أنه يجافي الحقيقة والأدلة والشواهد على ذلك كثير يعرفها القاصي والداني.

__________________________________________

عبد الله عمر, طالب, بريطانيا

لا أدرى كيف أتابع أخبار فلسطين وأعرف أخر التطورات. لأنى أرى أن الجزيرة هى القناة الرائدة في تغطية الأحداث هناك أرى أن ليس هناك مبرر حقيقى يفضى إلى إغلاق مكتب الجزيرة, أرى أنها عملية سياسية.

__________________________________________

محمد، طالب، الصحراء الغربية

إن الإغلاق الذي شهده مكتبكم بالصفة إن دل على شيء إنما يدل على صحة وجود ''''العصا'''' المشهرة من قبل أنظمتنا في وجه الأقلام النبيلة التي تحمل هموم ومشاكل الأمة العربية والإسلامية. إن المسرحية الهتشكوكية التي قامت بها السلطة في حقكم لا مبرر لها وان كانت هذه الأخيرة تربطها بتصريحات القدومي الأخيرة فشعار الجزيرة هو الرأي والرأي الآخر والقدومي رأي آخر في فتح فلماذا تكافؤ الجزيرة على مصداقيتها بالغلاف او لان العرب اعتادوا ان يسود رأي دون الآخر.

__________________________________________

ساهر عيد، منسق أنشطة، فلسطين

 

الجميع يعلم بأن الجزيرة خدمة القضية الفلسطينية على مدار الأعوام الماضية لأنها لا تستطيع ألا أن تكون هكذا وليس منتا منها ولا للقائمين  عليها بسبب بسيط هو أننا عرب ومسلمون والقضية الفلسطينية كذلك.

أما بما يتعلق بالصراع الفلسطيني فالجزيرة تأخذ جانب المنحاز إلى رأي حماس ليس لحماية مقاومة أو ذلك بل من اجل تنفيذ أجندة لا يعلمها إلا الله والقائمين عليها.

إذا أردنا تقيم التغطية الجز راوية للإحداث فهي على أكمل وجه بالنسبة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي أما بالشأن الداخلي فبأعراف الجميع والمراقبين بنها منحازة تماما ...والجميع يعلم هذا تبرز فسافس الأمور وتأخذ حيزا لشأن ما وتطمس معالم و جرائم في مكان أخر.. لذا نأمل منكم التمتع بالمهنية الصحفية وجلد المخطئ بسوط الحقيقة لا سوط التشهير.

__________________________________________

براء أبو راشد، مهندس، قطر

كفايه.. شو لازم تضيع كل فلسطين من شان نحكي الحقيقة وان هؤلاء خونه وباعوا فلسطين بس المشكلة في كثير فلسطينيين مصدقين عباس....

__________________________________________

محمد صالح، موظف، اليمن

القرار جائر ويهدف الى طمس أعين العالم الاسلامي والعربي، حيث أن الجزيرة طالما عملت بكل مهنية لعمل معادلة في وجه الإعلام الغربي المنحاز الذي يصب في مصلحة العملاء.

__________________________________________

سامح شعبان، معلم، فلسطين

قرار تعليق إن لم يكن وقفا لمكاتب الجزيرة في الضفة المحتلة هو قرار مجهز له من قبل 6 شهور او ما يزيد أي بعيد حرب غزة و لكن لم تجد السلطة المبرر المقنع لمثل هذا الإجراء برأيي أن هذا القرار لم يكن بسبب تصريحات القدومي لان كل وسائل الإعلام بشتى أنواعها أذاعت الخبر بنفس التفاصيل و لم تغلق السلطة أي منها. بضغوط أميركية إسرائيلية يتم وقفها لكي لا تفضح الوجه البشع للاحتلال ومن يسير في محاذاته تمام كما وثيقة ضرب الجزيرة في قطر.

__________________________________________

محمد علي محمد، مهندس، الولايات المتحدة الأميركية

من الواضح أن السلطة الفلسطينية, هي سلطة لا تتمتع بأي شرعية وبالتأكيد هي سلطة عميلة وبكل معنى الكلمة. سمعت احد الأمثال العربية تقول "يلي على راسة بطحة بحسس عليها" إذ أن رجالات السلطة يعلمون في قرار أنفسهم مهما بلغوا من النفاق والعدوان والإفساد في الأرض إنهم قد ظلموا ولذلك لا يريدوا من قناة الجزيرة وخاصة أن هذه القناة قادرة على كشف الحقيقة أن تفضحهم أكثر مما هم مفضوحون. ومن دون أي شك أن ذلك يشير إلى ضيق صدرها. ومن دون إي شك أنهم اختاروا قناة الجزيرة لأنها تعمل بمصداقية في تغطية الخبر.

__________________________________________

بسام محمد طاكي، تاجر، ساحل العاج

هذا قرار جائر شبيه بالقرارات الصهيونية حيث أننا عهدنا الجزيرة من حين انطلاقتها دقيقه وتنقل الآراء بشفافية من دون تحيز وأقول لأصحاب هذا القرار اتقي شر من أحسنت إليه. أليست الجزيرة تكاد تكون القناة الوحيدة التي أخذت القضية الفلسطينية على عاتقها مما سبب استفزاز للكيان الغاصب.

__________________________________________

سهى حمد الله، مهندس، سوريا

كل الشكر لقناة الجزيرة لمهنيتها العالية ولصدقها في نقل الخبر، أما سبب المنع فهو قناعة السلطة الفلسطينية الحالية بأن وجود الصحافة الحرة والصادقة سيؤدي إلى كشف المستور وستسقط الأقنعة الزائفة التي يتحلون بها للاحتيال على الشعب الفلسطيني البائس. "يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون" صدق الله العظيم

__________________________________________

محمد جهاد أبو موسى، معلم، ألمانيا

 

إن الجزير قناة عربيه ذات مصداقية وظيفتها تنقل جميع الأحداث دون أن تكون تابعه لنظام حكومي مقيد معين والجزيرة لها الفضل في كشف كثير من الحقائق وهذا الشئ يؤلم سلطة دايتون لأنه من المؤكد بان سلطة دايتون ستقوم بتطهير الضفة من الشرفاء وأوعزت لها إسرائيل أن تلعب بالظلام والظلام هو عدم وجود الجزيرة في الضفة هذا هو رأيي.

__________________________________________

عبد الرحمن يحيي، موظف، اليمن

قناة لا تألوا جهدا من خلال رجالها ونساءها الإعلاميات في البحث عن الحقيقة.

__________________________________________

محمد حمدان عبيدي، طبيب، فلسطين

انه من العار أن يصدر هكذا قرار بحق قناة إعلاميه بشكل عام وقناة الجزيرة بشكل خاص  لأنها هي القناة الوحيدة التي تعطي الهم الفلسطيني حجم إعلامي يليق به وهي كانت السبب في كثير من صحوة الشارع العالمي والعربي تجاه معاناة الشعب الفلسطيني فالأولى بالسلطة أن تفند الاتهامات الموجهة إليها بالطرق المشروعة، فالخاسر هنا هو الشعب الفلسطيني وليست الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة