بوش يؤجل إعلان إستراتيجيته حول العراق   
الخميس 1427/11/23 هـ - الموافق 14/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:57 (مكة المكرمة)، 5:57 (غرينتش)

 

رفض الرئيس الأميركي جورج بوش التسرع في إعلان إستراتيجية جديد
بوش ربط بين تأجيل الإعلان عن إستراتيجيته الجديدة وإفساح المجال أمام وزير الدفاع الجديد غيتس (رويترز)
ة في العراق، واصفا بعض التوصيات بهذا الخصوص بأنها "تؤدي إلى الهزيمة".

وعقب لقاء له مع مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قال بوش أمس"إذا فقدنا رباطة جأشنا، وإذا لم نكن ثابتين في عزمنا على مساعدة الحكومة العراقية على النجاح، فسنكون بذلك مقدمين على تسليم العراق إلى عدو سيضر بنا".

وأضاف قائلا "لن أتعجل في إصدار قرار صعب، قرار ضروري لكي نقول لقواتنا سنعطيكم الأدوات اللازمة للنجاح وإستراتيجية للنجاح".

وبرر بوش إرجاء اتخاذه قرارا بخصوص العراق بإفساح المجال لوزير الدفاع الجديد روبرت غيتس، كي يتمكن من تقديم إسهامه في موضوع مراجعة الإستراتيجية بالعراق حينما يتولى مهماته من دونالد رمسفيلد يوم الاثنين.

وجاءت تصريحات الرئيس الأميركي في ختام ثلاثة أيام من المباحثات مع المسؤولين الأميركيين وخبراء من خارج الحكومة لبحث إستراتيجيته الجديدة في هذه البلد بعد تقرير بيكر/هاملتون. لكن بوش لم يدل بما يفيد بأن تغييرا كبيرا سيحدث في إستراتيجيته هناك.

مكالمتان
بموازاة ذلك بحث الرئيس الأميركي في مكالمتين هاتفيتين التغييرات المحتملة للإستراتيجية الأميركية في العراق مع الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن بوش "بحث التزامه بعراق ديمقراطي وفدرالي يمكن أن يحكم نفسه ويبقى حليفا في الحرب على الإرهاب".

وأوضح أن السياسيين العراقيين قالا إنهما يشاطران الرئيس رؤيته بالنسبة للعراق "وإنهما يتعاونان ليكونا شريكين دائمين ضد الإرهاب والطغيان لبناء عراق جديد" على حد وصفه.

وفي لندن قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن أي قرار لإبقاء قواعد قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة يجب أن يأتي من الحكومة العراقية.

وردا على سؤال في البرلمان عما إن كان يعلم بأي خطط لأي من شركاء التحالف لإبقاء القواعد لفترة طويلة في العراق، قال بلير "إن مسألة القواعد في العراق تجب دراستها مع الحكومة العراقية".

3

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة