الجيش الفلبيني يتوقع تحرير رهائن أبو سياف قريبا   
الاثنين 17/5/1422 هـ - الموافق 6/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الفلبينية تنتشر في جزيرة باسيلان (أرشيف)
قال الجيش الفلبيني إنه واثق من تحرير الرهائن الأميركيين المحتجزين لدى جماعة أبو سياف قريبا، في حين تنبأ مسؤول عسكري بنشوب معركة كبيرة بين القوات الحكومية ومقاتلي أبو سياف في أي وقت.

وقال متحدث باسم القوات المسلحة الفلبينية إنه لا يستطيع أن يعطي وقتا محددا لعملية التحرير المتوقعة عن الرهائن الأميركيين، مشيرا إلى إحراز تقدم في التعرف على المخبأ الذي يحتجز به الرهائن، لكنه أوضح أن التأخير مرده التحصينات التي يقيمها مقاتلو جماعة أبو سياف واستخدامهم لأسلوب القنص في مواجهة القوات الحكومية.

واعتبر المتحدث العسكري أن ما أقدمت عليه جماعة أبو سياف من اختطاف 33 رهينة فلبينية الخميس الماضي وقطع رؤوس عشرة منهم مجرد عملية مؤقتة، وتنبأ بنشوب معركة كبيرة بين القوات الحكومية ومقاتلي جماعة أبو سياف في أي وقت.

ونشر الجيش الفلبيني أكثر من سبعة آلاف جندي في باسيلان في محاولة لإنقاذ من تبقى من الرهائن. ويعتقد أن جماعة أبو سياف لاتزال تحتجز اثنين من الأميركيين و19 فلبينيا آخرين، وتقول الجماعة إنها قطعت رأس الأميركي الثالث.

وكان الأميركيون الثلاثة قد خطفوا مع 17 فلبينيا من منتجع بالاوان يوم 27 مايو/ أيار الماضي وأخذوا إلى جزيرة باسيلان الجنوبية. وعبرت الخارجية الأميركية عن انزعاجها لأن مصير الرهائن الأميركيين لايزال مجهولا، وطلبت من مانيلا بذل المزيد لإنهاء أزمة الرهائن.

عدد من الرهائن الفلبينيين المحررين أمس
وحرر الجيش الفلبيني فجر أمس الأحد 13 من الرهائن الفلبينيين عقب اشتباك مسلح مع مقاتلي جماعة أبو سياف في هجوم شنه على مخبأ لهم خارج مدينة إيزابيلا عاصمة جزيرة باسيلان التي تبعد نحو 900 كيلومتر جنوبي العاصمة مانيلا.

يذكر أن الرهائن المحررين هم ضمن مجموعة من نحو 33قرويا أسرهم مقاتلو الجماعة عقب هجوم على مدينة لاميتان بجزيرة باسيلان الخميس الماضي، في حين أعدموا عشرة آخرين بقطع رؤوسهم.

في غضون ذلك قررت السلطات في مانيلا تعزيز المليشيات المدنية في جزيرة باسيلان لمواجهة عمليات القتل والاختطاف التي تنفذها جماعة أبو سياف.

وقال الجيش إن العمليات العسكرية ضد الخاطفين والجهود المبذولة لحماية السكان المدنيين تتطلب المزيد من العناصر، وأشار إلى أنه تم تخريج أول فوج من عناصر المليشيات الذين من المقرر أن ينتشروا قريبا لحماية القرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة