اتجاه أوروبي لفرض قيود حدودية   
الاثنين 1432/5/30 هـ - الموافق 2/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:02 (مكة المكرمة)، 6:02 (غرينتش)

فرنسا أغلقت مؤخرا الحدود في وجه المهاجرين القادمين من إيطاليا (الجزيرة)

كشف رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو النقاب عن اتجاه المسؤولين التنفيذيين في الاتحاد الأوروبي للسماح للدول الأعضاء بإعادة فرض بعض القيود على عبور الحدود, استجابة لمطالب بالحد من الهجرة غير الشرعية التي تزايدت بعد اضطرابات سياسية بشمال أفريقيا.

ويمنح هذا التوجه قوة دفع لحملة تشنها فرنسا وإيطاليا لإعادة فرض بعض القيود الحدودية التي ألغيت بموجب اتفاقية شينغين عام 1995 مع مواجهتهما لطوفان من المهاجرين من شمال أفريقيا.

وفي هذا الصدد, بعث برسالة إلى كل من رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي, قال فيها إن الإعادة المؤقتة للحدود أحد الاحتمالات شريطة أن يكون ذلك خاضعا لمعايير معينة ومحددة بشكل واضح يمكن أن تكون عنصرا لتعزيز حكم اتفاقية شينغين".

ونقلت رويترز عن مصدر مطلع أن دول الاتحاد ربما تفرض بالفعل قيودا حدودية مؤقتة مثلما فعلت ألمانيا لوقف مثيري الشغب من مشجعي كرة القدم الأجانب.

يشار إلى أن وصول آلاف المهاجرين من شمال أفريقيا, دفع فرنسا لإغلاق حدودها أمام القطارات التي تحمل مهاجرين أفارقة من إيطاليا في أبريل/نيسان, حيث تبادلت الدولتان الاتهامات بخرق روح اتفاقية شينغين التي تزيل قيودا حدودية كثيرة بين دول الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة