موظفو الأونروا بغزة يحتجون على تقليص الخدمات   
الاثنين 9/11/1436 هـ - الموافق 24/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)

شارك المئات من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) في قطاع غزة في مسيرة اليوم الاثنين رفضًا لما قالوا إنه "تقليص" للخدمات التي تقدمها الوكالة.

ورفع المشاركون خلال المسيرة التي جابت بعض شوارع غزة واستقرت أمام مقر تابع للوكالة، لافتات كتب على بعضها "من حقي العيش بكرامة"، و"أين الأمان الوظيفي؟"، و"التعليم حق كفلته كل المواثيق الدولية".

وبالتزامن مع المسيرة، قالت الوكالة في بيان إن المفوض العام للأونروا بيير كرينبول قرر تجميد قرار الإجازة الاستثنائية للعاملين دون راتب. وقال رئيس اتحاد الموظفين العرب في الأونروا في غزة سهيل الهندي خلال كلمة له في المسيرة "إن تجميد قرار الإجازة الاستثنائية للعاملين دون راتب لا يكفي"، مطالبا بوقف قرار زيادة عدد الطلاب في الفصل، وإبقائه في حدود 38 طالبا داخل الفصل الواحد.

ولفت الهندي في كلمته إلى أن موظفي الأونروا علقوا العمل والدراسة في كافة مدراس الوكالة في القطاع اليوم احتجاجا على قراراتها.

ودعا الهندي الوكالة إلى عدم اتخاذ أي قرار من شأنه تقليص الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين، خاصة فيما يتعلق ببرامج التعليم والصحة.

وفي وقت التزم فيه طلبة المدارس (الحكومية) في قطاع غزة بأول يوم دراسي، غادر طلبة الأونروا مدارسهم بسبب تعليق الموظفين العمل.

وتنقسم مدارس قطاع غزة إلى قسمين، الأول تشرف عليه الأونروا ويدرس فيها طلاب ينتمون لعائلات لاجئة هُجّرت من مدنها وقراها عام 1948، والقسم الثاني حكومي تُشرف عليه وزارة التربية والتعليم ويدرس فيها طلاب ينتمون لعائلات قطاع غزة الأصلية (غير اللاجئة) بالإضافة إلى طلاب لاجئين أيضا.

ويبلغ عدد الطلبة الذين يدرسون في المدراس الحكومية بغزة نحو 232 ألف طالب موزعين على 265 مدرسة، في حين تدير وكالة أونروا 252 مدرسة بغزة يدرس فيها نحو 248 ألف طالب.

وكانت الأونروا قد أعلنت نهاية الأسبوع الماضي عن افتتاح العام الدراسي في موعده (أي اليوم) بعد أسابيع من تحذيرات أطلقتها عن إمكانية تأجيله بسبب وجود عجز مالي بقيمة 101 مليون دولار في ميزانيتها، بعد أن حصلت خلال الأسبوع الماضي على مبالغ مالية بلغت 78.9 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة