حظر مؤتمر مناهض للإسلام بألمانيا بعد مظاهرات احتجاج   
الأحد 1429/9/22 هـ - الموافق 21/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:02 (مكة المكرمة)، 18:02 (غرينتش)
دعاة التسامح والتعايش نظموا احتجاجات ضد المؤتمر (الفرنسية) 

حظرت السلطات الألمانية اليوم بكولونيا غربي البلاد مؤتمرا كان من المقرر أن يعقده ممثلون عن أحزاب يمينية أوروبية تعارض ما تسميه انتشار الإسلام في أوروبا في وقت نظم فيه متظاهرون احتجاجات مضادة لعقد هذا اللقاء.
 
وقال مراسل الجزيرة بكولونيا إن الشرطة عزت قرار المنع لأسباب أمنية.

واعتبر متحدث باسم الشرطة أن هناك تخوفات من حصول تجاوزات أمنية قائلا إن الأمر يتعلق بأمن سكان المدينة.
 
وكانت مجموعات يمينية قد دعت إلى هذا المؤتمر احتجاجا على ما تسميه التغلغل الإسلامي في أوروبا. وكان مقررا وضع إستراتيجية للتصدي لهذا التغلغل المفترض.
 
مظاهرات
وفي المقابل تظاهر آلاف الأشخاص من دعاة التسامح والتعايش احتجاجا على المؤتمر الذي دعيت إليه شخصيات من اليمين المتطرف الأوروبي.
 
وقال مراسل الجزيرة إن المتظاهرين أغلقوا جميع المنافذ المؤدية إلى مقر انعقاد المؤتمر.
 
ومن جهتها أشارت تقارير صحفية إلى أن المتظاهرين شكلوا سلسلة بشرية حول موقع مخصص لبناء مسجد في المدينة حيث أعرب العديد منهم -ومن بينهم مسؤولون محليون- عن رفضهم للعنصرية والنازية، ليس في كولونيا فحسب، بل في كافة أوروبا.
 
المجموعات اليمينية تسعى للتصدي للإسلام بأوروبا (الأوروبية)
ونشرت السلطات الألمانية في وقت سابق ثلاثة آلاف شرطي تحسبا لأي صدامات يمكن أن تقع بين المناهضين للمؤتمر ومنظميه، بينما دعا سكان الحي الذي سيجرى فيه إلى إغلاق ستائر منازلهم في إشارة احتجاج، كما أثنى المجلس المركزي لمسلمي ألمانيا على تعبئة سكان كولونيا ضد هذا التجمع.
 
اشتباكات
وكان ناشطون من اليسار الألماني اشتبكوا أمس مع يمينيين متطرفين ألمانيين لدى افتتاح المؤتمر الذي يرفع شعار "ضد الأسلمة".
 
وتراشق الفريقان بالحجارة، وحمل الناشطون اليساريون لافتات تدعو لمنع المؤتمر وتصفه بـ"مؤتمر النازيين" وتدعو إلى منع حركة "برو كولن" (من أجل كولونيا) التي دعت إلى المؤتمر وتستضيفه.
 
وأدانت وزارة الداخلية الألمانية بشدة هذا المؤتمر، وقالت متحدثة باسمها الجمعة في برلين إن السلطات الألمانية ترى أن مثل هذه المؤتمرات تضر بالتعايش السلمي الذي تسعى إليه الدولة والمواطنون المسلمون.
 
ومن جهته أعلن عمدة المدينة المسيحي الديمقراطي فريتز شراما أنه يتخوف من "تصاعد عمليات العنف" على هامش أعمال هذا المؤتمر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة