واشنطن تخصص مكافأة لمن يدلها على خليفة الزرقاوي   
السبت 1427/6/4 هـ - الموافق 1/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:26 (مكة المكرمة)، 7:26 (غرينتش)

أبو أيوب المصري وفق ما نشره الجيش الأميركي (الفرنسية)
خصصت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار مقابل اعتقال أبو أيوب المصري الذي قيل إنه خلف أبو مصعب الزرقاوي في رئاسة تنظيم القاعدة بالعراق.

وتعتقد الخارجية الأميركية أن هذا الأمر من شأنه تشجيع أشخاص على تقديم معلومات بشأنه.

وبحسب بيان صادر من الوزارة فإن أبو أيوب مواطن مصري ومسؤول كبير بالقاعدة في العراق، وكان مرتبطا مباشرة بالزرقاوي وتدرب في أفغانستان وباكستان، وهو خبير في المتفجرات.

وفي حين لم تُعرف بعد في مصر الهوية الحقيقية للمصري، قال المحامي منتصر الزيات الذي تولى الدفاع عن الإسلاميين المصريين في التسعينيات إن اسمه الحقيقي "يوسف الدرديري ويبلغ من العمر 38 عاما، وهو من صعيد مصر".

لكن مصدرا أمنيا مصريا أكد لوكالة الصحافة الفرنسية أن الأجهزة الأمنية لا تعرف "إرهابيا" بهذا الاسم، إلا أنه أضاف أن عمليات بحث واستقصاء تجري حاليا للتحقق منه.

بدوره قال ضياء رشوان، المتخصص في شؤون التنظيمات الإسلامية بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية، إنه لا يوجد أثر لمثل هذا الاسم في أرشيف الإسلاميين المسلحين في مصر.

وكان الجيش الأميركي نشر صورة لمن قال إنه أصبح زعيما لتنظيم القاعدة في العراق خلفا للزرقاوي الذي قتل بغارة جوية أميركية في السابع من يونيو/حزيران، مضيفا أن اسمه أبو أيوب المصري ولقبه الشيخ أبو حمزة المهاجر، وهما اسمان حركيان على الأرجح.

كما أعلن التنظيم القاعدة في بيان نشر على موقع يستخدمه على الإنترنت أن مجلس شورى التنظيم عين الشيخ أبو حمزة المهاجر قائدا له، من دون الإشارة إلى جنسيته.

وكانت الإدارة الأميركية خصصت مكافأة بقيمة 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال الزرقاوي. لكنه لا يعرف حتى الآن من الذي أخذ هذه المكافأة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة