البرلمان الإسباني يستجوب رئيس الوزراء   
الثلاثاء 15/9/1434 هـ - الموافق 23/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)
 وثائق منشورة تشير إلى حصول راخوي على أموال بطريقة غير مشروعة من عام 1997 إلى 1999 (رويترز)
 قالت مصادر برلمانية اليوم الثلاثاء إن رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي سيمثل أمام البرلمان في الأول من أغسطس/آب لمواجهة أسئلة عن فضيحة فساد في الحزب الشعبي الحاكم (يمين) الذي ينتمي له، رغم نفيه ارتكاب مخالفات.

وأعلن راخوي أمس الاثنين موافقته على المثول أمام مجلس النواب، إذعانا لضغوط المعارضة التي هددت بإجراء اقتراع لحجب الثقة عن حكومته إذا رفض الحضور، لكنه لم يحدد موعدا محددا.

كما نفى كل التهم المنسوبة إليه في الفضيحة التي تتضمن مزاعم عن تبرعات غير مشروعة من كبار رجال الأعمال في قطاع البناء، تردد أنها وزعت نقدا عليه وعلى زعماء آخرين في الحزب.

وقد اندلعت الفضيحة التي تحمل اسم لويس بارثيناس، الذي كان من 1990 إلى 2009 محاسب الحزب الشعبي الحاكم الذي يرأسه راخوي منذ 2004، في يناير/كانون الثاني مع نشر صحيفتي "إل موندو" و"إل باييس" وثائق تكشف حسابات موازية سرية لحزبه.

ومثل لويس بارثيناس الموقوف احتياطيا منذ 17 يونيو/حزيران في إطار قضية أخرى تخص تمويل اليمين الإسباني، أمام القاضي بابلو روث في 15 يوليو/تموز لاستجوابه، وأكد وجود حسابات موازية، مشيرا إلى أن ماريانو راخوي من بين المستفيدين منها.

وبحسب الوثائق المنشورة فقد حصل راخوي على أموال بطريقة غير مشروعة من عام 1997 إلى 1999 عندما كان وزيرا للإدارة العامة والتعليم، مشيرة إلى أنه في عام 1998 وحده حصل على نحو 25500 يورو (32500 دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة