افتتاح مركز الدوحة لحرية الإعلام   
الخميس 1429/10/17 هـ - الموافق 16/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

روبير مينارد: مركز الدوحة سيقدم المساعدة للصحفيين المعرضين للخطر (الجزيرة نت)
أعلن في العاصمة القطرية عن افتتاح مركز الدوحة لحرية الإعلام بحضور عدد من كبار مسؤوليه.

وقال أمينه العام روبير مينارد إن المركز -الذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط- سيقدم المساعدة للصحفيين المعرضين للخطر والدفاع عنهم في مواجهة الاضطهاد ولفت الأنظار إلى قضايا حرية الصحافة في العالم.

وأضاف أن المركز -الذي بدأ أعماله بموجب مرسوم أميري قطري أصدره أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في سبتمبر/أيلول 2007- بدأ باستقبال "الحالات الصحفية" وتقديم المساعدة لها حيث جهزت في الدوحة منازل لاستقبال الصحفيين من أنحاء العالم وفق شروط ومعايير المركز للدفاع عنهم.

وأوضح أنه سيعمل لتوفير الملجأ للصحفيين ويساعدهم من أجل الحصول على حقوقهم كما يوفر لهم صوتا يبرز قضيتهم من دون الالتفات لعرق أو حضارة بعينها.

وقال مينارد إنه سيجري إقامة نصب تذكاري في الدوحة تخليدا للصحفيين الذين سقطوا أثناء تأديتهم لواجبهم. وشدد على أن المركز سيكون مستقلا في كل شيء وبعيدا عن تأثيرات دولة قطر: البلد المضيف والداعم الأول للمركز.

وقال روبير مينارد أيضا إن المركز سيطبق معاييره في الحريات الصحفية على كل الدول بما في ذلك قطر البلد المضيف، مؤكدا "أنهم سوف يطالبون بتغيير عدد من التشريعات الخاصة بالصحافة والحريات الصحفية فيها".

دو فيلبان
دو فيلبان: هنالك قطيعة بين صحفيي الشمال والجنوب (الفرنسية)
من جانبه قال رئيس وزراء فرنسا السابق وعضو مجلس إدارة المركز دومينيك دو فيلبان إن هناك قطيعة بين الصحفيين في الشمال والجنوب وسوء فهم ينبغي أن يزال وهذا ما سيعمل عليه المركز.

وأضاف "أن أجزاء كبيرة من الدول والبشر لا يجري تغطية أخبارها ويتم تجاهلها وهناك ملايين توفوا في الكونغو لا يعلم عنهم العالم شيئا، ولذا علينا العمل على تشجيع الحوار بين الصحفيين".

وأشار إلى أن واجب الصحافة أن توضح صورة العالم في شمولها لأن العالم يعيش أزمة ونزاعات بين الشمال والجنوب.

وقال دو فيلبان أيضا إن الحرية عنصر أساسي وأحد حقوق الإنسان الأساسية، مضيفا أن "افتتاح مركز الدوحة يعزز للتغيير الكبير في المنطقة العربية".

وقد حضر الحفل عدد من الشخصيات العالمية المرموقة من الصحفيين والكتاب والسياسيين الأعضاء بمجلس إدارة المركز ومستشاريه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة