إعفاء أمين عام حزب المؤتمر بتونس   
الخميس 28/5/1433 هـ - الموافق 19/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 (مكة المكرمة)، 18:23 (غرينتش)
عبد الرؤوف العيادي تفرد بالرأي أثناء إدارته شؤون الحزب (الجزيرة-أرشيف)
قرر حزب المؤتمر من أجل الجمهورية التونسي إعفاء الأمين العام للحزب بالنيابة عبد الرؤوف العيادي، بسبب رسالة كان قد وجهها إلى رئيس الهيئة التنفيذية في حزب القوات اللبنانية سمير جعجع.

وقال عماد الدايمي -المستشار السياسي للرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي وعضو المكتب السياسي للحزب، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس- إنه تم سحب صفة الأمين العام بالنيابة للحزب من عبد الرؤوف العيادي عملاً بالفصل 31 من النظام الداخلي للحزب.

وأضاف الدايمي أنه تم أيضاً إلغاء كافة القرارات التي اتخذها العيادي خارج إطار المكتب السياسي للحزب، معتبراً أن العيادي تفرّد بالرأي أثناء إدارته شؤون الحزب.

واعتبر أن الرسالة التي بعث بها رؤوف العيادي إلى حزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع هي القطرة التي أفاضت كأس أعضاء المكتب السياسي، خاصة وأنه مدح خلالها القوات اللبنانية وسمير جعجع رغم تورطه مع الكيان الصهيوني في جرائم حرب ضد الفلسطينيين، بحسب الدايمي.

وكان العيادي قد بعث برسالة إلى حزب القوات اللبنانية وصف فيها سمير جعجع بالرفيق الملهم، مما أثار غضب وسخط أعضاء حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وغالبية القوى الديمقراطية والوطنية في تونس.

وفي السياق عينه، اعتبر الدايمي -الذي أعلن أنه سيتولى منصب الناطق الرسمي باسم حزب المؤتمر من أجل الجمهورية- أن القرارات التي اتخذها العيادي خلال توليه منصب الأمانة العامة للحزب بالنيابة غلب عليها الارتجال والتسرّع.

واتُهم العيادي بعدم التنسيق مع أطراف الحكم في البلاد (حركة النهضة الإسلامية وحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات) في خيارات كبرى، وذلك ما أفضى إلى عدم الالتزام بالمصلحة العامة للبلاد.

يشار إلى أن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية يعاني من مشاكل داخلية منذ استقالة أمينه العام منصف المرزوقي لتولي منصب الرئيس المؤقت لتونس.

وبدأت هذه المشاكل تطفو على السطح خلال المفاوضات أثناء تشكيل الحكومة التونسية المؤقتة الذي اتسم بالمحاصة بين الثلاثي الحزبي المذكور، حيث انقسم الحزب إلى شقين الأول قريب من حركة النهضة والثاني أخذ مسافة منها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة