أحكام بسجن 11 من السلفية الجزائرية بينهم قائدها   
الأربعاء 1428/3/9 هـ - الموافق 28/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)
أصدرت محكمة في ولاية باتنة في شرق الجزائر حكما بالسجن 20 عاما على قائد الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي تسمت قبل أشهر بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي, بتهم المساس بأمن الدولة وتشكيل مجموعة إرهابية.
 
ويتعلق الأمر بعبد المالك دروكدال (37 عاما) المكنى بأبي مصعب عبد الودود, الذي يقود الجماعة منذ إزاحة حسان حطاب الذي راجت أخبار بأنه يحاول تسليم نفسه.
 
كما أصدرت المحكمة أحكاما بالسجن 20 عاما على عشرة آخرين من التنظيم إضافة إلى غرامات مالية.
 
وقبل ستة أيام حكمت محكمة في ولاية تيزي وزو بمنطقة القبائل على دروكدال بالإعدام, بتهم تشكيل مجموعة مسلحة وتدمير ممتلكات عامة واستخدام متفجرات حسب صحف جزائرية.
 
واستأنفت الجزائر محاكمات الإسلاميين الفارين والمعتقلين منذ إعلان الجماعة ولاءها للقاعدة, ووصل عدد القضايا التي تنتظر الفصل 170 في الجزائر العاصمة في شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران القادمين وحدهما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة