إيران تنتقد "عسكرة" تركيا للحدود السورية   
الأحد 1434/1/12 هـ - الموافق 25/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:30 (مكة المكرمة)، 13:30 (غرينتش)
 لاريجاني بحث الأزمة السورية في كل من دمشق وبيروت وأنقرة (الفرنسية)

انتقد رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) علي لاريجاني خطة حلف شمال الأطلسي (ناتو) لنشر صواريخ أرض جو "باتريوت" في تركيا على الحدود السورية، قائلا إن نشرها سيعقد المشكلات بالمنطقة، وذلك لدى عودته إلى طهران من جولة إقليمية شملت سوريا ولبنان وتركيا.

وقال لاريجاني بعد عودته إلى طهران مساء أمس إن وضع هذه الصواريخ له آثار سلبية وسوف يعقد المشكلات بالمنطقة، مضيفا أنه بحث خلال جولته خطة الناتو لنشر هذه الصواريخ.

واستهل لاريجاني جولته بزيارة دمشق، حيث التقي خلالها الرئيس بشار الأسد، وأكد من هناك رؤية بلاده لحل الأزمة عبر الإصلاحات والتفاوض.

كما التقى في بيروت رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري وأجرى مشاورات مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، ثم اختتم جولته بزيارة تركيا، وقال إنه ناقش قضايا تحظى باهتمام مشترك بين البلدين مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وعلى رأسها الأزمة السورية.

وفي السياق نفسه، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانباراست لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية اليوم الأحد إن نشر نظام باتريوت "لن يساعد في حل الموقف في سوريا وسيجعل الموقف أكثر صعوبة وتعقيدا".

وكان مصدر بالخارجية السورية قد ذكر الجمعة أن النظام السوري يدين نشر الصواريخ، واصفا هذا التحرك بأنه "استفزازي".

كما نقل التلفزيون السوري عن المصدر قوله إنه "ما من سبب يدعو للذعر" مؤكدا أن سوريا تحترم سيادة وأمن الأراضي التركية ومصالح الشعب التركي.

وكانت روسيا قد حذرت باليوم نفسه من نشر هذه الأسلحة في تركيا، معتبرة أنها تهدد بإثارة "نزاع مسلح خطير". وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف للصحفيين "بقدر ما نكدس أسلحة يزداد خطر استخدامها". كما اعتبرت موسكو الخميس أن "نشر الأسلحة على الحدود التركية السورية مؤشر مقلق".

وفي رد فعل تركي، دافع وزير الخارجية أحمد داود أوغلو عن النشر المحتمل للصواريخ، وقال إن الأمر يرتدي طابعا دفاعيا بحتا.

كما طمأن أوغلو روسيا وقال إن "عليها ألا تقلق" مشيرا إلى أن لبلاده حدودا بطول 900 كلم مع سوريا "تعرضت لانتهاكات حدودية من طرف دمشق"، وأن "تركيا قادرة على ضمان أمنها بقدراتها الخاصة وبقدرات الحلف الأطلسي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة