إيران تطالب الإنتربول باعتقال قادة إسرائيليين   
الاثنين 1430/3/5 هـ - الموافق 2/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:32 (مكة المكرمة)، 3:32 (غرينتش)
عدد كبير من ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة كانوا من الأطفال والنساء (الفرنسية-أرشيف)
 
طالب المدعي العام الإيراني قربان علي نجف آبادي الشرطة الدولية (الإنتربول) بإصدار مذكرة اعتقال دولية ضد قادة إسرائيل بتهم ارتكاب جرائم حرب في غزة.
 
وذكر تقرير لوكالة أنباء إسنا الإخبارية أن المدعي العام الإيراني خص بالذكر رئيس الوزراء المنصرف إيهود أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني ضمن من يجب اعتقالهم بتهمة ارتكاب "جرائم حرب".
 
ومن جهته قال المدعي العام بطهران سعيد مرتضوي إن إيران طلبت من الإنتربول اعتقال 15 إسرائيلياً من بين مجموعة "المجرمين" الذين استكملت التحقيقات الإيرانية بخصوصهم.
 
وأضاف مرتضوي في تصريحات نقلتها بي بي سي عن التلفزيون الإيراني الحكومي أنه "اعتماداً على تحقيقاتنا وبناء على المادة الثانية من ميثاق الإنتربول، فقد طلبنا من الإنتربول اعتقال هؤلاء المتهمين".
 
وبالإجمال فإن إيران طالبت باعتقال 34 زعيما سياسيا إسرائيليا، و114 قائدا عسكريا بتهم انتهاك اتفاقية جنيف لعام 1949 إضافة إلى تهم "جرائم الحرب والغزو والاحتلال والمذابح الجماعية وجرائم ضد الإنسانية".
 
وكانت إسرائيل شنّت عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة بدأت في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي واستمرت 22 يوماً، وأسفرت عن استشهاد 1338 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 5400 بجروح، وكان معظم الشهداء والمصابين من المدنيين.
 
يذكر أن الحكومة الإسرائيلية وعدت بتوفير حماية قضائية لقادة وجنود جيشها الذين قد يواجهون دعاوى بتهم ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة رفعتها ضدهم مئات المنظمات الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة