بوتين يتعهد مجددا بعدم تغيير الدستور   
الجمعة 1424/10/19 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدستور الروسي يقصر فترة ولاية الرؤساء على ولايتين(الفرنسية-أرشيف)
جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة تأكيده على ضرورة عدم إجراء أي تغيير على الدستور وذلك بعد التكهنات القوية بأنه ينوي تعديل الدستور في محاولة لتمديد فترة بقائه في السلطة.

ونسبت وكالة إيتار-تاس الروسية للأنباء إلى بوتين قوله إنه "يجب على الذين يحاولون التكهن بتغيرات محتملة على الدستور أن يتذكروا جليا أن الدستور يجب أن يبقى دون تغيير". ووجه المشرعون الليبراليون وبعض المحللين الاتهمات لبوتين بأنه ينوي تعديل الدستور الذي يقصر فترة ولاية الرؤساء على ولايتين. وكان تم تبني الدستور قبل عشرة أعوام.

ويتوقع أن يترشح بوتين الذي يحظى بشعبية واسعة للانتخابات التي ستجرى في مارس/آذارالقادم ويرجح أن يفوز بولاية ثانية تنتهي عام 2008.

وكانت الأحزاب الموالية للكرملين فازت بأغلبية دستورية في انتخابات مجلس النواب (الدوما) في حين خسر الشيوعيون نصف مقاعدهم وخرج الليبراليون من المجلس لأول مرة منذ انهيار الاتحاد السوفياتي. وأدى ذلك إلى انتشار التكنهات بأن الكرملين بمساعدة الإعلام الحكومي نظم الانتخابات بطريقة تضمن لبوتين ولاية ثالثة إذا ما قرر ذلك.

وتم تبني الدستور في استفتاء جرى في 12 ديسمبر/كانون الأول عام 1993 بعد أكثر من شهرين من إصدار الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين مرسوما بحل البرلمان, ما أدى إلى مواجهات دموية بين النواب والقوات الموالية ليلتسين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة