مؤتمر حول الإرهاب بإسبانيا في ذكرى تفجيرات القطارات   
الأربعاء 1426/1/28 هـ - الموافق 9/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

مؤتمرو مدريد يناقشون الإرهاب في جميع أبعاده (رويترز)

افتتح خبراء ومسؤولون حكوميون اليوم في العاصمة الإسبانية مؤتمرا حول ما يسمى بالإرهاب بهدف تحديد أسبابه ووضع الأساليب المناسبة للقضاء عليه.
 
ويأتي هذا المؤتمر الذي يستمر على مدى أربعة أيام في الذكرى الأولى لتفجيرات القطارات بمدريد في 11 مارس/ آذار التي خلفت 191 قتيلا و1900 مصابا.
 
وقد افتتح المؤتمر بعدة نقاشات ويتوقع أن يشهد لحظاته القوية يوم الخميس المقبل حيث يتوقع أن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بيانا عن سياسة المنظمة بشأن الإرهاب.
 
ويفترض أن يفضي المؤتمر الذي يشارك فيه عشرون من رؤساء الدول والحكومات و حوالي 200 خبير, إلى "برنامج مدريد" الذي يقترح "ردودا دولية ديمقراطية للإرهاب".
 
وسيعالج المؤتمر في ورشات عمل مغلقة ونقاشات عامة أربعة مواضيع هي: أسباب الإرهاب، وكيفية محاربته، والرد على الإرهاب بطرق ديمقراطية، ودور المجتمع المدني.
 
واستدعى مستوى المشاركة في المؤتمر واقتراب حلول الذكرى الأولى لتفجيرات مدريد الجمعة المقبلة, نشر إجراءات أمنية استثنائية, لم يسبق لها مثيل في الفترة الأخيرة بإسبانيا إلا خلال مراسم التشييع الرسمية لضحايا تلك التفجيرات.
 
ومن بين المشاركين في المؤتمر رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير العدل الأميركي ألبرتو غونزاليس.
 
وينظم هذا المؤتمر نادي مدريد الذي يرأسه رئيس البرازيل السابق فرناندو إنريكي كاردوسو ويضم 56 من رؤساء الدول والحكومات السابقين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة