التحالف الجديد للمعارضة السودانية في الداخل سلمي   
الجمعة 4/5/1426 هـ - الموافق 10/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)

التحالف المعارض الجديد بالسودان سلمي

قال عبد الله حسن أحمد نائب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض في الخرطوم لصحيفة الأيام السودانية إن مطالبة الحكومة بفك الحظر المفروض على الحزب لم تصل لأي نقطة إيجابية.

وأضاف أن الحكومة تتهرب من اتخاذ قرار بشأن ذلك وتتعلل بأن كل الأمور ستحسم بعد تشكيل الحكومة القومية في 9 يوليو/ تموز القادم، وقال إننا نخشى أن يسفر الأمر عن تشكيل حكومة شمولية تزيد من القبضة.

وفي رد على سؤال الصحيفة حول عضوية الحزب في التحالف الوطني الجديد والحوار بينه والشيوعي رغم تحفظ الأخير على التحالف الذي أعلن عن تشكيله مؤخرا قال: "لا يوجد أي تناقض في موقف الحزب، فالحزب ليس عضوا في التجمع الوطني ولكن ذلك لا يمنع من فتح حوار مع الأحزاب المشاركة فيه، فهناك قواسم مشتركة مع الشيوعي مثل التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان والمطالبة بالشفافية".

وأضاف أحمد: "لكن التحالف عادة يكون أقوى وتكون فيه التزامات ومواقف متطابقة، فالتجمع الوطني الديمقراطي يحكمه ميثاق أسمرا ومن بين خياراته المطروحة حمل السلاح، أما التحالف الجديد فتحكمه مواثيق تلتزم العمل بالوسائل السلمية".

وسألته الأيام عن ما يثار من أن قيام التحالف الجديد ما هو إلا سعى من قبل المعارضة للوصول للسلطة في المرحلة المقبلة، فرد بقوله: "نحن الآن جميعا في المعارضة ليس لدينا ما يمنع من التفاوض مع الحكومة


وفي حالة الوصول لاتفاق حول قواسم مشتركة مع الحكومة والوصول لحلول حول الاستحقاقات فليس هناك ما يمنع من الاشتراك في الحكومة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة