العالم يتخذ إجراءات مشددة للسيطرة على إنفلونزا الطيور   
الخميس 1426/9/25 هـ - الموافق 27/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)

تعقيم وسائل المواصلات في المناطق التي ظهر بها الفيروس في الصين(الفرنسية)

تشهد دول العالم من أقصى شرق آسيا إلى غرب أوروبا تحركات عاجلة لوقف تفشي إنفلونزا الطيور ومنع تحول الفيروس لوباء يمكن أن ينتقل إلى البشر.

فقد أعلن رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا عقد قمة إقليمية الأربعاء المقبل تضم تايلند وكمبوديا وبورما ولاوس وفيتنام لبحث مكافحة المرض.

من جهة أخرى بدأت فيتنام مباحثات مع مجموعة روش السويسرية لصناعة الأدوية لإنتاج عقار تاميفلو محليا. وتحتاج فيتنام التي توفي فيها نحو 41 شخصا إلى نحو مليون حبة تاميفلو تضاف لمخزونها المقدر بـ 600 ألف إذا تفشى فيروس H5N1 بصورة وبائية بين سكانها.

كما اتخذت الفلبين وإندونيسيا إجراءات مشددة لمنع انتقال الفيروس عبر الطيور المهاجرة وإجراء عمليات فحص دقيقة لمزارع الدواجن.

أما وزارة الصحة الصينية فقد نفت ظهور حالات للإصابة بمرض إنفلونزا الطيور بين البشر. ونقلت وكالة أنباء شينخوا عن مصادر مسؤولة بالوزارة أن الفحوص أظهرت أن الفتاة التي توفيت بقرية وسط الصين لم تكن مصابة بالفيروس.

من جهته أعلن رئيس الوزراء الصيني وين غياباو أن السلطات اتخذت إجراءات مشددة تشمل فحصا دقيقا لمزارع الدواجن وإقامة مراكز للحجر الصحي وتطعيم السكان في بعض المناطق. وأكد في تصريحات للصحفيين بموسكو قدرة بلاده على السيطرة على الفيروس.

يشار إلى أن قارة آسيا هي الأكثر تضررا من الفيروس حيث توفي فيها نحو 63 شخصا من بين نحو 121 مصابا بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية.

وفي إطار الإجراءات الاحترازية بدول الخليج العربي أفادت مراسلة الجزيرة نت أن الإمارات منعت بيع الدواجن الحية وإغلاق المزارع الصغيرة وفرض رقابة مشددة على الطيور المنزلية.

تطهير المزارع مستمر في شرق كرواتيا (الفرنسية)
تحركات أوروبية
وإلى أوروبا حيث أعلن وزير الصحة الفرنسي زافييه برتران أن عدد المشتبه في إصابتهم بالمرض بجزيرة لاريونيون الفرنسية بالمحيط الهندي ارتفع إلى ثلاثة.

وقالت المفوضية الأوروبية إنه لا خطر على المستهلكين في الاتحاد الأوروبي من أكل البيض أو الدواجن بعدما تقلص الطلب في أنحاء الاتحاد. وقال المتحدث باسم المفوضية فيليب تود إن الرقابة البيطرية في المزارع والمجازر والإجراءات الخاصة بالواردات تضمن أن منتجات الدواجن المعروضة للبيع في دول الاتحاد لا تشكل خطرا على المستهلكين.

وأوضح أن واردات الدواجن محظورة من المناطق التي تم اكتشاف فيروس إنفلونزا الطيور الفتاك بها. يأتي ذلك عقب تصريح مسؤول في وكالة سلامة الأغذية الأوروبية بأنه لا يمكن استبعاد احتمال انتقال الفيروس من خلال الأغذية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة