بريطانيا تواجه "تسونامي" الخرف   
الأحد 1/11/1433 هـ - الموافق 16/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:35 (مكة المكرمة)، 6:35 (غرينتش)



قال تقرير لصحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إن أكثر من مليون بريطاني قد يصابون بمرض الخرف خلال عشر سنوات، دون أن يكون هناك ما يكفي من دور الرعاية الخاصة بهؤلاء المرضى المحتملين.

وينقل التقرير تحذير خبراء في الصحة من أن أزمة الخرف في بريطانيا كبيرة جدا بحيث لن يتمكن النظام الصحي ولا دور الرعاية من توفير الرعاية  لـ"تسونامي" من الناس الذين يتوقع أن يصابوا بهذه المرض.

كما حذر باحثون ومستشارون حكوميون -قبيل حلول اليوم العالمي لمرض ألزهايمر وبداية حملة وطنية للتوعية تمتد ثلاثة أشهر- من أنه إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، فإن نظام الرعاية الصحية سيصل إلى مرحلة الإشباع خلال السنوات القليلة المقبلة.

ويعاني أكثر من ثمانمائة ألف شخص حاليا في البلاد من هذا المرض، ومن المتوقع أن يرتفع لأكثر من مليون خلال أقل من عشر سنوات.

وقد أصبح البريطانيون يخشون من مرض الخرف أكثر من الموت، وفقا لاستطلاع محلي، غير أن بحثا جديدا أعدته جمعية ألزهايمر يظهر أن أقل من واحد من أصل عشرة تبلغ أعمارهم 55 عاما أو أكثر لديه خطة للتعاطي مع تشخيص أفراد العائلة.

ويفيد الأستاذ المتخصص في الأمراض المتعلقة بالعمر كلايف بولارد، بأن قدرة النظام الصحي حاليا تصل إلى نقطة الإشباع، مشيرا إلى أن ما بين 20% و25% في دور الرعاية بثمانينيات القرن الماضي كانوا يعانون من الخرف، وقد وصل العدد إلى الثلثين قبل عشر سنوات، ليبلغ الآن أكثر من 80%.

وكان رئيس الوزراء البريطاني قد أشار إلى هذه القضية في وقت سابق من هذا العام بوصفها "أزمة قومية".

يُشار إلى أن وزارة الصحة تطلق حملة توعية في إنجلترا يوم الجمعة بهدف ضمان إطلاع الذين قد يعانون من المرض على أعراضه والأماكن التي يمكن مراجعتها لتشخيصه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة