أعراض الجمرة الخبيثة تظهر ثانية في شبكة إن بي سي   
الأحد 1422/7/27 هـ - الموافق 14/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة مجهرية لخلايا بكتيريا الجمرة الخبيثة
أعلن مسؤولون أميركيون ظهور أعراض مرض الجمرة الخبيثة على موظف ثان في شبكة "إن بي سي" التلفزيونية. وفي غضون ذلك أعلن رئيس بلدية نيويورك رودولف جولياني أنه لا توجد أي مؤشرات على انتشار مرض الجمرة الخبيثة في نيويورك بعد اكتشاف رسالة تحمل آثارا للجرثومة في مقر شبكة إن بي سي التلفزيونية.

فقد ظهرت أعراض مرض الجمرة الخبيثة على موظف ثان حيث لوحظ احمرار جلده وارتفاع حرارته وانتفاخ غدده اللمفاوية. لكن المصادر نفسها أوضحت أن المصاب الذي لم تكشف عن هويته يخضع الآن لعلاج بالمضادات الحيوية وأنه يستجيب لذلك.

وكانت الشبكة نفسها أوضحت أول أمس أن إيرين أوكنور الموظفة لديها (38 عاما) أصيبت بالعدوى وأنها في طريقها إلى الشفاء بعد 12 يوما من العلاج. وأوضح الأطباء أن نوع المرض الذي أصيبت به إيرين أقل خطورة من النوع الذي يصيب الجهاز التنفسي والذي تسبب في وفاة شخص في فلوريدا الأسبوع الماضي.

وسبق أن تم الكشف عن وجود ثلاث حالات بين موظفي شركة في بوكا راتون بولاية فلوريدا. وتوفي المصور روبرت ستيفنس (63 عاما) لإصابته بالجمرة الخبيثة في الخامس من الشهر الحالي، في حين أصيب شخصان آخران ولكن دون أن يتطور المرض لديهما.

وقامت الشركة بإغلاق مقرها بعد وفاة ستيفنس، كما خضع مئات الأشخاص لتحاليل طبية هذا الأسبوع.

ودعت السلطات الأميركية إلى الهدوء مشيرة إلى أنها لا تملك أي دليل على وجود علاقة لهذه الإصابات بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وأشار نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني إلى أن التحقيقات في قضية انتشار الجمرة الخبيثة لا تزال في مراحلها الأولى، لكنه أشار إلى احتمال تورط أسامة بن لادن فيها.

جولياني يطمئن
رودولف جولياني
وفي هذه الأثناء أعلن رئيس بلدية نيويورك رودولف جولياني أنه لا توجد "أي مؤشرات على انتشار" مرض الجمرة الخبيثة في نيويورك بعد اكتشاف رسالة تحمل آثارا للجرثومة في مقر شبكة إن بي سي التلفزيونية.

وقال جولياني في مؤتمر صحفي "لا توجد أي مؤشرات لانتشار مرض الجمرة الخبيثة تحت أي شكل من الأشكال، ونحن واثقون بذلك إذ قمنا باختبارات على العديد من الأشخاص". وأضاف أن "نظام الرقابة لدينا لم يشر إلى حالات أخرى من مرض الجمرة الخبيثة".

وأكد قائلا "إننا نتعامل في الوقت الحالي مع حالة تمت معالجتها". لكنه قال إنه تم العثور على آثار لجرثومة الجمرة الخبيثة في رسالة موجهة إلى هيئة تحرير إن بي سي وتحتوي على مسحوق لونه كستنائي. وأضاف أنه "تم فحص هذه الرسالة في الليلة الماضية وكشف الاختبار عن نتيجة إيجابية لوجود مرض الجمرة الخبيثة, أو على الأقل وجود آثار الجرثومة".

وأشار إلى أن المحققين أهملوا في البداية هذه الرسالة لاهتمامهم برسالة أخرى تحمل تاريخ 20 سبتمبر/ أيلول أرسلت أيضا إلى إن بي سي وتحتوي على مسحوق أبيض. وأكد أن الفحوص التي أجريت على هذه الرسالة الأخيرة لم تكشف أي أثر لجرثومة الجمرة الخبيثة.

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز عن أن الاختبارات الأولية التي أجريت على مسحوق أبيض مشبوه عثر عليه في رسالة موجهة إلى الصحيفة، لم تكشف عن آثار جرثومة الجمرة الخبيثة. وقالت الصحيفة إن ثلاثة تحاليل مختلفة أجريت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة من طرف الأجهزة الصحية في نيويورك أظهرت أن المسحوق "خال من مواد جرثومية خطيرة".

الاختبارات على المرض مستمرة
لكن اختبارات إضافية ما زالت جارية مع ذلك من قبل مراكز المراقبة والوقاية من الأمراض، ومن المقرر أن تعرف نتائجها يوم الثلاثاء المقبل. كما أن التحاليل التي خضعت لها الصحفية جوديت ميلر التي تلقت رسالة تحتوي على مسحوق مشبوه والفحوص التي تجرى على نحو 30 شخصا آخر كانوا موجودين في مقر الصحيفة, ستظهر نتائجها غدا الاثنين.

تزايد القلق
وتتزايد مشاعر القلق في الشارع الأميركي بعد نشر تقارير تفيد باكتشاف خمس إصابات جديدة بالجمرة الخبيثة وإعلان شركة مايكروسوفت أنها عثرت على بكتيريا المرض في مظروف أرسل إليها واضطرار طائرة لإلغاء رحلتها للاشتباه بوجود المسحوق على متنها.

فقد أكدت السلطات الأميركية اكتشاف خمس إصابات جديدة ببكتيريا الجمرة الخبيثة بين موظفي شركة "أميركان إنكوربوريشن" بولاية فلوريدا. وجاءت نتيجة التحاليل التي أجريت على هؤلاء الأشخاص إيجابية ولكن دون أن يكون بالإمكان تحديد ما إذا كانت هذه الحالات مرتبطة بالحالات الأربع السابقة التي أعلن عنها منذ الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها على الإنترنت إن الحالات الخمس الجديدة وقعت بين زملاء المصور روبرت ستيفنس الذي توفي قبل أسبوعين في فلوريدا بعد استنشاقه بكتيريا الجمرة الخبيثة.

مقر الشبكة التي أصيبت إحدى موظفاتها بالمرض
وفي حادث آخر اكتشفت السلطات المحلية الأميركية وجود آثار لجرثومة الجمرة الخبيثة في رسالة أعيدت من ماليزيا إلى فرع لشركة مايكروسوفت في جنوب غرب الولايات المتحدة، ولم تتسبب الرسالة في إصابة أي شخص بها حتى الآن.

ورغم أن مسؤولين قللوا من خطورة الأمر إذ لم تتضمن الرسالة أي مسحوق ولا أي مادة غامضة, فإن المخاوف ما زالت قائمة لمعرفة ما إذا كان الأمر يتعلق بعنصر يمكن أن يؤدي إلى نشر المرض أو يدخل في مقومات اللقاح.

واضطرت إحدى طائرات شركة يو أس إيرويز الأميركية للهبوط في إنديانا بولس أثناء رحلة لها من نورث كارولاينا إلى دنفر بعد اكتشاف مسحوق غامض على متنها ثبت فيما بعد أنه غير سام.

وقال متحدث عسكري إن خبراء المواد الخطيرة كانوا في انتظار الرحلة في إنديانا بولس لفحص المسحوق. وأضاف أنه تم تحويل مسار الرحلة عندما اكتشفت مضيفة على متن الطائرة وجود مسحوق عثرت عليه في سلة مهملات بالطائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة