مقتل ناشط طلابي والأطباء يحتجون بفنزويلا   
الثلاثاء 11/5/1435 هـ - الموافق 11/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)
20 شخصا قتلوا منذ بداية الاحتجاجات في فنزويلا في منتصف فبراير/شباط الماضي (رويترز)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قتل ناشط طلابي الليلة الماضية في المدينة الجامعية بسان كريستوبال في فنزويلا، وذلك عقب يوم طويل من المواجهات بين قوات الأمن ومحتجين يغلقون الشوارع بالمتاريس، حسب ما ذكره عمدة المدينة في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وتم استهداف الناشط الطلابي دانييل تينوكو بالرصاص دون تحديد الجهة المسؤولة عن مقتله، غير أن العمدة المنتمي لصفوف المعارضة دانييل سيبايوس قال إن المليشيات المسلحة الموالية للحكومة هي من تواجه المحتجين رفقة الحرس الوطني، مما أدى إلى شلل المدينة نتيجة هذه المصادمات.

وذكرت تقارير إعلامية أن اثنين آخرين تعرضا لإطلاق رصاص خلال الليل في المدينة التي يقطنها حوالي 600 ألف نسمة. كما ذكرت المجموعة الحقوقية "بروفيا" في تغريدة على تويتر أن طالبا تعرض لإصابات خطيرة جراء إطلاق نار عليه.

الأطباء يحتجون
وخرج مئات الأطباء وطلبة كلية الطب الاثنين إلى الشارع في حركة احتجاجية في العاصمة كراكاس بسبب ظروف العمل في المستشفيات الفنزويلية.

وفي مقابل ذلك خرج عمال الصحة في مظاهرة نظمتها الحكومة وتوجهت إلى القصر الرئاسي لإعلان تأييد الرئيس نيكولاس مادورو، ولم تحدث أي مصادمات خلالها.

في سياق مواز، طلبت حكومة تشيلي من السلطات الفنزويلية توضيحات بخصوص مقتل مواطنة تشيلية السبت الماضي.

وقتلت جيزال روبيلار (47 عاما) السبت برصاصة في الرأس قبالة أحد المتاريس التي تنصبها المعارضة وتستهدفها قوات الحرس الوطني ومليشيات موالية للحكومة.

وكانت فنزويلا قد قطعت الأسبوع الماضي علاقاتها الدبلوماسية مع بنما بسبب اقتراحها عقد اجتماع خاص لمنظمة الدول الأميركية على خلفية المظاهرات المتواصلة في فنزويلا، وهو ما اعتبرته كراكاس تدخلا في شؤونها وتآمرا عليها.

وبلغ عدد القتلى 20 شخصا على الأقل منذ منتصف فبراير/شباط الماضي في احتجاجات يومية تطالب برحيل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة