مظاهرة بالعراق للتضامن مع الشعب الفلسطيني   
الأحد 1422/10/29 هـ - الموافق 13/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صبي فلسطيني يحمل علم بلاده أثناء تظاهرة في بغداد
أحرق مواطنون عرب مقيمون في العراق أعلام الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل, أثناء تظاهرة بالعاصمة بغداد عبروا فيها عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني. كما نددوا بالاعتداءات الإسرائيلية وموقف الإدارة الأميركية المساند لها.

ونظم ثلاثة آلاف مواطن عربي من فلسطين والأردن ولبنان ومصر والسودان والصومال وموريتانيا وتونس واليمن تظاهرة أمام مقر البرنامج الإنمائي التابع للأمم المتحدة للاحتجاج على ما يجري في فلسطين.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "الجماهير العربية في العراق تؤكد أنها في خندق فلسطين الجهاد والنضال إلى أن تتحرر كاملا وتعود حرة عربية أبية"، و"من بغداد إلى القدس خندق جهادي واحد دفاعا عن العروبة وفلسطين"، و"الانتفاضة الباسلة طليعة الصدام مع الإمبريالية الصهيونية"، و"حرب الإبادة بحق الفلسطينيين جريمة دولية تنفذها واشنطن وتل أبيب".

وردد المشاركون في التظاهرة هتافات "يا صدام (الرئيس العراقي), سير سير, نحنا جنودك للتحرير" و"يا شارون يا جبان جيش القدس في الميدان" و"فلسطين عربية وستبقى عربية" ورفعوا صورا للرئيس العراقي وأعلاما عراقية وفلسطينية.

وقام المتظاهرون بتسليم ممثل عن المنظمة الدولية مذكرة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان, عبروا فيها عن احتجاجهم على "المجازر والفظائع البشعة التي يقترفها الكيان الصهيوني, وتساندها بلا حياء أو خجل الإمبريالية الأميركية".

وأوضح المتظاهرون في المذكرة أن "كل أشكال الضغوط والشروط غير المبررة التي فرضت أو ستفرض على القيادات والشعب الفلسطيني تمثل ممارسات مشبوهة ولن تكون قادرة على إيقاف نضال شعبنا البطولي وانتفاضته المباركة, ولن تمنع الجماهير العربية من تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي الذي يحتاجه إخوانهم أبناء فلسطين".

وطالب المتظاهرون في ختام مذكرتهم الأمم المتحدة "ببذل كل الجهود الممكنة لكي تقوم المنظمة الدولية بمسؤولياتها وواجباتها وأن تعمل بصورة حازمة لإيقاف الاعتداءات الصهيونية وإنهاء الاحتلال" الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة