مسلمون وأقباط ضد محافظ قنا   
الجمعة 1432/5/19 هـ - الموافق 22/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:20 (مكة المكرمة)، 19:20 (غرينتش)

الآلاف يحتشدون في قنا لمواصلة احتجاجهم على المحافظ الجديد (الفرنسية)   

خرج عشرات آلاف المتظاهرين إلى شوارع مدينة قنا جنوبي مصر الجمعة وقطعوا خطوط السكك الحديدية للمطالبة بإقالة المحافظ المسيحي الذي عين قبل أسبوع، كما شهدت محافظة المنيا بشمال الصعيد مظاهرة ضد المحافظ المنقول إليها من الدلتا.

وشارك في المظاهرة التي شهدتها قنا قرابة مائتي ألف متظاهر، بينهم آلاف المسيحيين، وتقدمهم مشايخ وقساوسة للمطالبة بتعيين محافظ مسلم ورفض قرار تعيين اللواء عادل ميخائيل محافظا لقنا.

وتواصل توقف حركة القطارات بين القاهرة وأسوان لليوم السابع على التوالي بعد فشل كافة الوساطات بين المحتجين والحكومة لإعادة تسييرها.

واحتشد الآلاف في ميدان المحافظة وميدان سيدي عبد الرحيم القنائي مؤكدين تمسكهم بثوابت الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد من مسلمين وأقباط ورددوا هتافات تؤكد وحدة الشعب ونفوا وصف احتجاجاتهم بالطائفية.

ووصف مسيحيون مشاركون في المظاهرات تجربة تعيين محافظ مسيحي لقنا بالفاشلة، مشيرين إلى عديد من حوادث العنف الطائفي في عهد المحافظ المسيحي اللواء مجدي أيوب. 

    قوات عسكرية تؤمن مقر المحافظة (الفرنسية)
شهادة قبطية
وقال رجل دين مسيحي -طلب عدم ذكر اسمه- إن الكنيسة في قنا لم تختلف مع محافظ مثل اختلافها مع المحافظ المسيحي اللواء مجدي أيوب والذي وصل حد خلاف الكنيسة معه إلى اتهامه بالمسؤولية عن الكثير من الحوادث الطائفية بمراكز المحافظة.

وقال عدد من المتظاهرين إنه كان من المفترض أن يستشاروا في تعيين محافظ جديد خاصة عند تعيين محافظ له خلفية من العمل مع قوات الشرطة.

وبث التلفزيون المصري الرسمي مقابلات مع متظاهرين نفوا أن يكونوا من الإسلاميين، إلا أن الأسقف كيريلوس من مدينة نجع حمادي المجاورة قال إن "الاحتجاجات طائفية ويقودها سلفيون وأعضاء من الإخوان المسلمين، وهم يهتفون: لن نرحل قبل أن يرحل المسيحيون". 

أما القيادي في التيار السلفي عبد المنعم الشحات نفى في القاهرة أن يكون السلفيون هم من يتزعمون احتجاجات قنا. وقال "الناس يعترضون على المحافظ الجديد بسبب خلفيته الأمنية وكذلك لأنه تم تعيينه وكأن هناك حصة للأقباط وقنا هي التي تحظى دائما بهذه الحصة".

وأضاف "ديني يحرم أن يتولى أمري نصراني، ولكن إذا كانت لديه شعبية فسأكون مستعدا لأن أضع الاعتراض الديني جانبا".

يذكر أن قنا تشهد منذ الجمعة الماضية مظاهرات واعتصامات نظمتها التيارات السلفية وجماعة الإخوان المسلمين احتجاجا على تعيين اللواء عادل ميخائيل محافظا لقنا.

ولم يتمكن وزير الداخلية منصور العيسوي -الذي زار مدينة قنا الأحد- من حل الأزمة. وذكر التلفزيون الرسمي أن رئيس الوزراء عصام شرف يستعد لترؤس وفد يزور قنا في محاولة لتهدئة الأزمة.

المنيا تحتج
وفي مدينة المنيا عاصمة محافظة المنيا التي تبعد نحو مائتي كيلومتر جنوب القاهرة تجمع مئات الأشخاص مطالبين برحيل المحافظ الجديد سمير سلام المنقول من محافظة الدقهلية بدلتا النيل.

وردد المحتجون هتافات تقول "من ضياء لسمير الظلم دا علينا كتير" في إشارة إلى المحافظ السابق أحمد ضياء الدين، "يا عصام يا عصام إحنا هنسقط النظام".

وقال شهود عيان إن سلام خاطب المتظاهرين من داخل مبنى ديوان عام المحافظة عبر مكبر للصوت لكنهم وضعوا أصابعهم في آذانهم. وطلب سلام من المحتجين دخول المبنى ليتحاور معهم فأداروا ظهورهم للمبنى.

وقال الناشط الحقوقي نادي عاطف "لا نريد أحدا من الحزب الوطني أو لواء شرطة في المنيا مرة أخرى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة