الفيتامينات قد تبطئ تقدم فيروس الإيدز   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

أظهرت دراسة أن تناول قرص من الدواء يحتوي على فيتامينات عدة يوميا قد يبطئ تقدم الفيروس المسبب للإيدز مما ستكون له آثار مساعدة على الأرجح لاسيما في الدول النامية التي تعاني من قلة الموارد.

وكشفت الدراسة أن فيتامين "ب" إضافة إلى فيتاميني "ج" و "د" ربما تقلص أيضا أعراض المرض بما في ذلك الإجهاد والغثيان والقيء وصعوبة البلع ومشكلات الفم والمعدة.

لكن اختبارا أجري على 1078 امرأة من الحوامل في تنزانيا كشف أيضا أن فيتامين "أ" يبدو أن له أثرا مضادا لمزايا إعطاء هذه الفيتامينات.

وقدرت احتمالات الوفاة أو تقدم المرض بنسبة 24.7% بين متلقي العلاج بالفيتامينات مقارنة مع 31.3% بين نساء تلقين أقراص علاج صوري.

وقال الباحثون إن متلقي العلاج بالفيتامينات كانوا أميل لوجود مستويات أعلى من الخلايا المقاومة للمرض ومستويات أقل من جزيئات فيروس HIV في الدم.

لكن في الحالات التي أضيف فيها فيتامين "أ" للعلاج تلاشت الفائدة وحدث لهؤلاء النساء مثل ما حدث للمتطوعات اللائي تناولن علاجا صوريا.

ويقدر عدد حاملي فيروس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب الإيدز بنحو 40 مليون شخص لا يتلقى العلاج المطلوب منهم سوى أقل من 8%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة