ظهور نادر لبوتفليقة بعد دعوات لانتخابات مبكرة   
الخميس 1437/12/7 هـ - الموافق 8/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)
قام الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بظهور نادر اليوم الخميس خلال افتتاحه مركزا للمؤتمرات بنادي الصنوبر غرب العاصمة، وسط جدل كبير حول أهليته للحكم ومطالبة المعارضة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وزار بوتفليقة مكتبه الشخصي بالمركز، ثم شاهد فيلما قصيرا عن المركز الدولي للمؤتمرات الذي أنجزته مؤسسة صينية ومكتب دراسات إيطالي.

ومنذ إصابته بجلطة دماغية قبل ثلاثة أعوام، خفض بوتفليقة كثيرا من نشاطه العام، وهو ما دفع المعارضة الجزائرية للتشكيك في قدرته على حكم البلد وتسبب في استمرار التكهنات بشأن صحة الرئيس البالغ من العمر 79 عاما.

ولن تجري انتخابات رئاسية إلا في عام 2019، لكن معارضي بوتفليقة دعوا لإجراء انتخابات مبكرة لسوء حالته الصحية. ومن المقرر إجراء الانتخابات التشريعية في النصف الأول من عام 2017.

وقال محللون إن الهدف من ظهور بوتفليقة هو تهدئة المطالب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وكانت المرة الأخيرة التي ظهر فيها بوتفليقة علنا قبل عامين حين أدلى بصوته وهو يجلس على كرسي متحرك في انتخابات فاز فيها بولاية رابعة مدتها خمسة أعوام.

وكان أحدث ظهور له في احتفالات عيد استقلال الجزائر يوم 5 يوليو/تموز الماضي، ولا تشاهده الجماهير عادة إلا في مقاطع فيديو قصيرة يبثها التلفزيون الرسمي خلال استقباله مسؤولين يزورون البلاد في مقره الرئاسي.

ويأتي الحديث عن الانتقال السياسي في وقت حساس، إذ تحاول الجزائر خفض الإنفاق والدعم لتعويض الهبوط الشديد في عوائد مبيعات النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة