إيران تعدم عضوا بجند الله   
الثلاثاء 1430/11/15 هـ - الموافق 3/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:40 (مكة المكرمة)، 17:40 (غرينتش)
السلطات الإيرانية أعدمت كثيرين بتهمة الانتماء إلى جند الله (رويترز-أرشيف)
نفذت السلطات الإيرانية حكم الإعدام في أحد الأشخاص داخل سجن بمدينة زاهدان، بعدما أدانته بالانضمام إلى جماعة جند الله السنية، وذلك وفقا لما بثته وكالة أنباء فارس شبه الرسمية اليوم نقلا عن مسؤول رفيع بالشرطة.

ونقلت الوكالة عن غلام علي نقوي أن من أعدم يدعى عبد الحميد ريجي، وأوضح أنه ليس شقيق زعيم جند الله عبد الملك ريجي.
 
وأضافت الوكالة أن ريجي أدين في عدة اتهامات، من بينها أنه "محارب"، أي "يشن حربا ضد الله"، وعقوبتها الإعدام.
 
وتتهم السلطات الإيرانية جماعة جند الله بالمسؤولية عن سلسلة من الهجمات وقع آخرها الشهر الماضي في مدينة زاهدان الواقعة جنوب شرقي البلاد وأدى إلى مصرع أكثر من 40 شخصا بينهم عدد من قادة الحرس الثوري الإيراني.
 
وأقدمت السلطات على إعدام 13 شخصا في يوليو/تموز الماضي بتهمة الانتماء إلى جند الله، معلنة في ذلك الوقت عن تأجيل إعدام شخص آخر قالت إنه شقيق زعيم الجماعة، وذلك من أجل الحصول على معلومات إضافية منه.
 
كما قامت السلطات الإيرانية بإعدام عدة أشخاص في زاهدان أواخر مايو/أيار الماضي بعد أيام قليلة من اتهامهم بالتورط في تفجير استهدف مسجدا للشيعة وأسفر عن سقوط 25 قتيلا وأعلنت جماعة جند الله المسؤولية عن تنفيذه.
 
وتقول جماعة جند الله إنها تقاتل من أجل حقوق الأقلية السنية في إيران، علما بأن مدينة زاهدان التي شهدت معظم هذه الهجمات تقع ضمن محافظة سيستان وبلوشستان التي تضم أغلبية سنية، وتقول جماعات حقوقية إن معظم السكان هناك يعانون من التمييز ضدهم.
 
من جانبها تنفي إيران ذلك، كما أنها تتهم كلا من باكستان والولايات المتحدة وبريطانيا بدعم جند الله خاصة هجومها الأخير، لكن الدول الثلاث نفت ذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة