جامعات مصر تعاقب طلابها بملف التسكين   
الثلاثاء 1434/11/26 هـ - الموافق 1/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
مظاهرات لطلالب جامعة القاهرة احتجاجا على عدم التسكين بالمدن الجامعية (الجزيرة)

عمر الزواوي-القاهرة

قرر طلاب كليات عديدة بالجامعات المصرية الاعتصام داخل كلياتهم اعتراضا على تأجيل التسكين للطلاب في المدن الجامعية بما يعرقل قدرتهم على حضور المحاضرات التي بدأت قبل أسبوع.

وحسب مصادر طلابية فإن إدارات الجامعات المصرية تستغل ملف التسكين للحد من المظاهرات الطلابية التي تملأ الجامعات يوميا رفضا للانقلاب ودعما للشرعية، كما تهدف إدارات جامعية أخرى إلى معاقبة طلاب التيار الإسلامي على قيادة تلك التظاهرات.

وشهدت كليات عدة في جامعات مختلفة اعتصامات داخل مبانيها منذ مطلع الأسبوع احتجاجا على عرقلة تسكين الطلاب المغتربين من منتسبي الكليات النوعية وكليات القمة، ومن بينها كليات الاقتصاد والعلوم السياسية والآثار والإعلام ودار العلوم.

طلاب سياسة واقتصاد يعتصمون داخل مبنى الكلية (الجزيرة)

وفي كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة قرر الطلاب الاعتصام داخل مبنى الكلية، وأصدروا بيانا أعلنوا فيه الاعتصام بالكلية، على أن يأتي طلبة وطالبات الأقاليم بكل لوازمهم للبيات داخلها لحين تسكينهم.

ويؤكد محمد محمود، طالب بالفرقة الأولى بالكلية، أن هناك تعنتا غير مفهوم لإدارة الجامعة بدءًا من طرد الطلبة والطالبات من المدينة الجامعية مرورا بالوعود المتكررة التي لا تنفذ، ثم الجدول الظالم الذى يجعل الشريحة العظمى من الطلاب تسكن بعد شهر من بدء الدراسة، وانتهاءً بالبيان الذى أصدرته الجامعة وحرضت فيه ضمنيا ضد طلاب الكلية.

ويضيف محمود للجزيرة نت أن الطلاب المغتربين قرروا المبيت داخل الكلية حتى يوفر سكن لهم بالمدينة الجامعية، حيث يبيت الطلاب بالدور الأول والطالبات بالدور الرابع.

وأصدرت اتحادات طلاب كليات عديدة بجامعة القاهرة بيانات تضامن مع اعتصام طلاب كلية السياسة والاقتصاد، مؤكدين أن جدول تسكين الطلاب ظالم ويهدر كل حقوق الطالب المغترب.

أما أسماء علاء الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية دار العلوم وتسكن بمحافظة المنوفية، فتضطر للسفر يوميا بسبب عدم تسكينها حتى الآن، لكنها دائما لا يمكنها حضور المحاضرة الأولى.

وتضيف أسماء للجزيرة نت أن تأجيل تسكين الطالبات بالمدن الجامعية جعل كثيرا منهن يمتنعن عن الحضور إلى الكليات ومن ثم تضيع عليهن محاضرات كثيرة.

طالبات بالجامعة يرفعن لافتة
احتجاج على عدم التسكين (الجزيرة)

معاقبة الطلاب
وانتقلت الاعتصامات احتجاجا على تأجيل تسكين الطلاب المغتربين بالمدن الجامعية من كلية سياسة واقتصاد إلى كليات الآثار والصيدلة بجامعة القاهرة، بل انتقلت إلى جامعات أخرى، مثل جامعة دمنهور بالبحيرة والزقازيق بالشرقية.

ويقول رئيس اتحاد طلاب جامعة دمنهور محمد مجدي إن إدارات الجامعات تعاقب الطلاب على رفضهم للانقلاب وقيادة التظاهرات، ولا سيما طلاب التيار الإسلامي الذين يتبنون هذا الاتجاه في كل الجامعات، ومن ثم فإن عرقلة إجراءات التسكين تأتي في هذا الإطار لتشكل ضغطا على الطلاب لوقف التظاهرات والتفرغ لمشكلة التسكين.

ويضيف مجدي للجزيرة نت أن اتحادات الطلاب تدرك ذلك جيدا وتعمل على مخاطبة المسؤولين والضغط عليهم وتنفيذ الاعتصامات لحين تسكين كل الطلاب المغتربين بكل الكليات.

وأكد طلاب مغتربون كثيرون للجزيرة نت أن هذا التعنت غير الطبيعي من إدارات الجامعات يؤكد بوضوح أن هناك بعدا سياسيا للقرار، وأن الجامعة لا تريد أن تطرح أي حلول للمشكلة وتأخير التسكين بقدر المستطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة