ناسا تؤجل إطلاق "مرصد الكربون المداري"   
الأربعاء 6/9/1435 هـ - الموافق 2/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)

أجلت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" أمس الثلاثاء إطلاق قمر اصطناعي لدراسة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض بسبب مشكلات في نظام المياه على منصة الإطلاق.

ومن المقرر أن تحاول "ناسا" مجددا اليوم الأربعاء إطلاق القمر "مرصد الكربون المداري2" من محطة فانديبرغ التابعة للقوات الجوية في ولاية كاليفورنيا.

وبلغت تكلفة القمر 465 مليون دولار، ومن المتوقع أن يكون قادرا على تحديد الأماكن المفترض أن يعاد فيها امتصاص الكربون الموجود في المجال الجوي في الكوكب والمحيط، وهي حلقة رئيسية بالنسبة لدرجة حرارة الأرض.

وسيتمركز المرصد على بعد 705 كيلومترات فوق الكوكب وسيكون مائلا كي يمكنه المرور فوق نفس النقطة على كوكب الأرض في الوقت نفسه كل 16 يوما ليعطي للعلماء نظرة عن كثب عن كيفية تغير مستويات ثاني أكسيد الكربون أسبوعيا وشهريا وسنويا.

وتوضح قياسات استمرت أكثر من خمسين عاما أن حوالي نصف كمية ثاني أكسيد الكربون -التي تطلق في الغلاف الجوي من خلال عمليات طبيعية وأنشطة بشرية- يعاد امتصاصها في النهاية.

وأشارت دراسات الإدارة القومية الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي ومعهد سكريبس لعلم المحيطات إلى أن النسبة ظلت ثابتة تماما حتى مع ارتفاع كمية الكربون في الغلاف الجوي من 315 جزءا بالمليون في الخمسينيات إلى 400 جزء اليوم.

يذكر أن إدارة الطيران والفضاء الأميركية كانت تأمل في تحليق المرصد في 2009 لكن حادثا أوقف إطلاق القمر الاصطناعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة