جدل حاد بالكنيست بشأن عنصرية الطلاب اليهود ضد العرب   
الثلاثاء 1428/1/4 هـ - الموافق 23/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:11 (مكة المكرمة)، 22:11 (غرينتش)

نائب يميني متطرف يعزو عنصرية اليهود إلى القيادات العربية في إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

منى جبران-القدس الشريف

شهدت لجنة المعارف بالكنيست الإسرائيلي جدلا حادا خلال مناقشة بحث علمي أجري في جامعة حيفا وأظهرت نتائجه مدى النظرة العنصرية لدى الطلاب اليهود عن العرب.

وقد عقدت اللجنة المذكورة جلستها الاثنين بطلب من النائب العربي محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، والنائب آفو فيلان (ميرتس).

وقد أظهر البحث أن 75% من الطلاب اليهود يعتقدون أن العرب ليسوا متعلمين. كما تشير نتائج البحث إلى أن 70% يعتقدون أن العرب قذرون، وأن 50% من الطلاب يرفضون الالتقاء بالعرب.

وفي عرضه للموضوع، قال النائب بركة إن هذه معطيات مقلقة، ولكننا لا نستطيع القول إنها مفاجئة إلى حد كبير لأن هؤلاء الطلاب يعيشون في أجواء العنصرية المتفشية في إسرائيل.

وأكد بركة ضرورة معالجة جذور هذه الظاهرة التي ترتبط بقضايا الحرب والسلم والاحتلال التي تشكل جزءا من الحياة اليومية إلى جانب التمييز العنصري ضد العرب.

وقد أجري البحث في العام الدراسي قبل الماضي وشمل قرابة 2600 طالب من اليهود والعرب. وخلال البحث سئل الطلاب عن الرغبة في اللقاء مع الطرف الآخر، فتبين أن 50% من الطلاب اليهود يرفضون الالتقاء مع الطلاب العرب، في حين أن 80% من الطلاب العرب أعربوا عن رغبتهم في لقاء الطلاب اليهود.




انتقادات وتفسيرات
وخلال مناقشة البحث شن النائب اليميني المتطرف زبولون أورليف رئيس حزب المفدال المتدين، هجوما عنيفا على النواب العرب، وصب جام غضبه على القيادات الجماهيرية العربية في إسرائيل، زاعما أنها هي السبب في النظرة السلبية لدى اليهود عن العرب.

وقد رد النائب بركة بالقول "لقد اعتدنا على أن تكون الضحية هي المتهمة دائما، والنائب أورليف وأمثاله يترزقون على الأجواء العنصري والتحريض المتفشية في إسرائيل".

وقد شارك في النقاش مجموعة من الطلاب اليهود ورفضت أغلبيتهم تصريحات أورليف. وقال أحدهم إن الآراء لدى الطلاب عن العرب تنشأ مع تلقي الدروس عن حروب إسرائيل مع الدول المجاورة، معتبرا أن تعليم اللغة العربية وسيلة مهمة لتقريب وجهات النظر.

وحمل طالب آخر مسؤولية النظرة السلبية للعرب على وسائل الإعلام في إسرائيل التي تحرض غالبيتها على العرب وتظهرهم بمظاهر سلبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة