قتلى في غارات عراقية وأميركية شمالي العراق   
الجمعة 1435/10/20 هـ - الموافق 15/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)

قتل أكثر من عشرين عراقيا نصفهم تقريبا من الأطفال اليوم الجمعة في غارات جوية عراقية وأميركية على منطقتين في كركوك ونينوى شمالي العراق, في وقت قال فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الغارات على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية ستستمر.

وقالت مصادر في مستشفى مدينة الحويجة التي تقع جنوب غرب كركوك (150 كيلومترا تقريبا شمالي بغداد) إن 11 طفلا قتلوا وأصيب ثلاثون، بينهم نساء وأطفال في قصف نفذته طائرات حربية عراقية.

وأضافت تلك المصادر أن الغارات استهدفت منازل سكنية بحي السلام في مدينة الحويجة. وتابعت أن مبنى بنك الحويجة -الذي يتخذه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية مقرا لهم- تعرض بدوره للقصف الجوي.

يشار إلى أن تنظيم الدولة يسيطر على بلدات في محافظة التأميم (كركوك), وأخرى في صلاح الدين التي تقع أيضا شمالي بغداد, فضلا عن معظم محافظة نينوى, وأجزاء من محافظة الأنبار غربي البلاد.

ووفقا لمصادر في الحويجة، فإن غارات اليوم رفعت حصيلة القتلى في المدينة خلال يومين إلى أكثر من ثلاثين قتيلا.

ومنذ أن سيطر تنظيم الدولة على مدن وبلدات بمحافظات نينوى وصلاح الدين والتأميم والأنبار في يونيو/حزيران الماضي يشن الطيران العراقي يوميا تقريبا غارات جوية غالبا ما توقع ضحايا مدنيين في مدن مثل الفلوجة (الأنبار), وبيجي وتكريت (صلاح الدين).

وبصورة متزامنة, تحدث ناشطون عن مقتل خمسة أفراد من عائلة واحدة في غارات للطيران العراقي على حي التجنيد في بلدة جلولاء بمحافظة ديالى شمال شرقي بغداد. وكان تنظيم الدولة الاسلامية قد سيطر على البلدة التي تقع شمالي مدينة بعقوبة, والتي كانت خاضعة في مجملها لقوات البشمركة الكردية.

غارة أميركية استهدفت قبل أسبوع موقعا لتنظيم الدولة على حدود كردستان العراق (أسوشيتد برس)

قصف أميركي
وفي محافظة نينوى قتل اليوم أيضا 11 عراقيا في غارة نفذتها طائرة أميركية على قضاء سنجار غربي الموصل.

وقال شهود إن الصواريخ التي أطلقتها الطائرة الأميركية استهدفت بالخطأ منازل مدنيين.

ويشن الطيران الحربي الأميركي منذ أكثر من أسبوع غارات تستهدف مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في محاولة لمنعه من التقدم نحو إقليم كردستان العراق.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الغارات الجوية ضد مواقع تنظيم الدولة ستستمر, ودعا العراقيين لوحدة الصف وتشكيل حكومة جامعة لكل المكونات في البلد.

وكانت مصادر طبية في الموصل قد قالت إن مستشفى بالمدينة استقبل جثث أكثر من عشرين قتيلا من تنظيم الدولة سقطوا في أولى الغارات الأميركية على شمال العراق.

وتقول واشنطن إن الغارات تهدف أيضا لحماية آلاف النازحين الإيزيديين من مناطقهم بمحافظة نينوى.

وأقرت وزارة الدفاع الأميركية بأن الغارات الجوية أبطأت تقدم مسلحي تنظيم الدولة نحو إقليم كردستان العراق, لكنها لم تضعف التنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة