مات الزرقاوي.. عاشت المقاومة   
الاثنين 15/5/1427 هـ - الموافق 12/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

محمود جمعة–القاهرة

استمرت الصحف المصرية الصادرة اليوم الاثنين في متابعة تداعيات الموقف على الساحة العراقية بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الأردني أبو مصعب الزرقاوي، وأكدت أن موته لن يضعف المقاومة العراقية، كما تعرضت للتنديد بالمجزرة الإسرائيلية في غزة والمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي من مصر.

موت
"
مقتل الزرقاوي دفع عددا كبيرا من الجماعات والفصائل لتنهض للمقاومة
"
الأسبوع
الزرقاوي
صحيفة الأسبوع المستقلة رأت أن مقتل الزرقاوي دفع عددا كبيرا من الجماعات والفصائل لتنهض للمقاومة، حيث تتألف فصائل المقاومة من 12 مجموعة مختلفة، وقد يصل العدد حسب رأي المحللين إلى ما لا يقل عن 40 تنظيما مختلفا.

فيما نقلت صحيفة العربي عن الخبير الإستراتيجي اللواء صلاح سليم قوله إن الولايات المتحدة الأميركية بالغت بشأن مقتل الزرقاوي، فصحيح أن جماعته استهدفت جنودا أميركيين، ولكن الحقيقة أيضا أن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين وجه أيضا هجمات ضد مواطنين عراقيين أبرياء.

وتابع سليم قائلا إن تنظيم القاعدة في العراق ليس العنصر الوحيد في المقاومة، بل إن هذا التنظيم دخل مع خمس منظمات أخرى لإنشاء مجلس شورى المجاهدين.

وذكر أن هذا المجلس لا يتزعمه الزرقاوي، بل عبد الله راشد البغدادي وهو رجل عراقي صميم وعاقل ويؤمن بضرورة توجيه أعمال المقاومة ضد الاحتلال الأميركي والقوات متعددة الجنسيات لإجبارها على الانسحاب من العراق.

مذبحة إسرائيلية
صحيفة الأخبار نددت في افتتاحيتها بالجريمة الإرهابية الإسرائيلية الجديدة ضد الشعب الفلسطيني، التي أدت إلى سفك دماء عائلات فلسطينية كانت تمضي الإجازة على شواطئ غزة.

وأشارت إلى أن هذه الجريمة تؤكد أن الاعتدال الفلسطيني هو موقف خاسر، وأن إسرائيل تعمل على إجهاض كل المحاولات التي تسعى إلى ترتيب البيت الفلسطيني لصالح الاعتراف بها والتوجه إلى مفاوضات السلام.

حيث كان أول ثمار العملية الإرهابية الإسرائيلية هو إعلان حماس عن استئنافها للهجمات على إسرائيل، ردا على القصف الإرهابي.

ونددت الأخبار بموقف المجتمع الدولي الصامت الذي يقف موقف المتفرج، مطالبة في الوقت نفسه كافة الفصائل الفلسطينية إلى التوحد لمواجهة العدو الإسرائيلي.

طرد السفير الإسرائيلي
صحيفة الجمهورية ركزت على إدانة مجلس الشعب مقتل الشهيدين أميني الشرطة على الحدود المصرية مع إسرائيل، وعدوان الجيش الإسرائيلي على المدنيين وما تسبب فيه من مذبحة في غزة.

حيث طالب النواب بطرد السفير الإسرائيلي وإعادة النظر في اتفاقية كامب ديفد، فيما أكد بيان لجنة الشؤون العربية في صحيفة الأهرام أن استشهاد أميني الشرطة يثير التساؤل حول جدوى اتفاقية السلام.

ونقلت عن مفيد شهاب وزير الشؤون القانونية والبرلمانية قوله إن الحكومة والشعب لا يقبلون ضرب المدنيين، ولن نسكت على الممارسات الإسرائيلية.

"
معركة استقلال القضاء تحولت من معركة مهنية إلى معركة سياسية من الدرجة الأولى
"
نافعة/ المصري اليوم
استقلال القضاء

كشفت صحيفة المصري اليوم أن لجنة متابعة وتفعيل قرارات الجمعيات العمومية لقضاة مصر عقدت اجتماعا مهما لمناقشة التطورات الأخيرة المتعلقة بمشروع قانون تعديل السلطة القضائية، بعد أن قرر رئيس الوزراء إعادة المشروع إلى اللجنة التشريعية الوزارية بمجلس الوزراء.

كما نشرت مقالا للدكتور حسن نافعة قال فيه إن المطالبة باستقلال القضاء بمثابة نقطة انطلاق جديدة وهائلة نحو إحداث التغيير المطلوب في النظام السياسي المصري.

وأضاف أن بوسع المجتمع المصري أن يأمل في انتخابات حرة نزيهة إذا ما تمتع القضاء المصري باستقلال حقيقي عن السلطة التنفيذية، وإذا جرت انتخابات حرة نزيهة لمرة واحدة فسوف تبدأ أولى حلقات التغيير وستتبعها حتما بقية الحلقات.

وأشار نافعة إلى أن معركة استقلال القضاء تحولت من معركة مهنية تستهدف الدفاع عن كرامة القضاة ونزاهتهم ودرء شبهة التزوير عنهم إلى معركة سياسية من الدرجة الأولى وتعد الآن أحد أهم مطالب الحركة الوطنية من أجل التغيير.

غضب من التشفير
علقت صحيفة صوت الأمة المستقلة على الغضب الشعبي العارم جراء تشفير مباريات كأس العالم التي ينتظرها المواطن البسيط كل أربعة أعوام للتفريغ عن نفسه والاستمتاع بالشيء الذي يحبه بعيدا عن الضغوط الاقتصادية والسياسية الطاحنة,

وطالبت بضرورة التحرك لإنقاذ الموقف بأي طريقة حتى لا يفرغ صبر المواطن المصري المحروم حتى من مشاهدة كرة القدم.

وانتقد حسام الدين فرحات رئيس قناة النيل للرياضة السابق في مقاله بصحيفة الأهرام قيام الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بإعطاء حق احتكار مباريات كأس العالم، وعدم استخدام آلية جديدة تحقق للاتحاد الربح المناسب وتحقق لشعوب المعمورة الاستمتاع بمباريات كرة القدم.

وأشار إلى أن هذه الخطوة من شأنها أن تؤثر على جماهيرية اللعبة في كافة أنحاء العالم.

وطالب فرحات بسن تشريعات معينة تضمن للجميع حقوق بث مباريات البطولات العالمية، وكذلك تحفظ في الوقت نفسه حقوق الاتحاد الدولي لكرة القدم في الحصول على العائد المناسب من  وراء ذلك.
_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة