ناسا تتغلب على تسرب الغاز في محطة الفضاء الدولية   
الاثنين 1422/4/25 هـ - الموافق 16/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
غرفة إفراغ الضغط الجوي ملتحمة بالذراع الآلية الكندية المثبتة على المحطة

تسبب تسرب لغاز التبريد في الأنابيب الرابطة بين محطة الفضاء الدولية وغرفة معادلة الضغط التي تم تركيبها أمس بإطلاق صفارات الإنذار داخل المحطة الدولية. وطمأنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الصحفيين مؤكدة أن نسبة التسرب كانت طفيفة.

وذكرت ناسا أن التسرب حدث بسبب انغلاق بسيط داخل أنابيب الغاز المسال, إلا أن مجرى الغاز داخل الأنبوب سرعان ما عاد إلى وضعه الطبيعي دون أن يؤثر في سلامة رواد الفضاء الثمانية الذين يعملون على متن المحطة.

وكانت ناسا قد نجحت أمس في تركيب غرفة جديدة لمعادلة الضغط تبلغ كلفتها 164 مليون دولار في المحطة الفضائية الدولية. وقام رائدا فضاء بتركيبها بمساعدة الأذرع الآلية التي تم تركيبها داخل المحطة في وقت سابق.

وقد استغرقت عملية تركيب الغرفة ست ساعات تمكن فيها الرائدان مايكل غيرنهارت وجيمس رايلي من التحرك خارج المحطة الفضائية, في حين استعانت رائدتا الفضاء سوزان هيلمز وجانيت كافا بالذراعين الآليتين. وكان غيرنهارت ورايلي قد وصلا الأحد إلى المحطة الدولية قادمين على متن المكوك أتلانتس.

واستخدمت هيلمز الذراع الضخم التي يبلغ طولها 17 مترا والتي تم تصنيعها في كندا لرفع غرفة معادلة الضغط البالغ وزنها ستة أطنان ونصف طن من مقصورة شحن المكوك أتلانتس ووضعها في مكانها المحدد على هيكل كبسولة المحطة الفضائية.

واستخدمت كافا الذراع الصغرى للمكوك في توجيه رائدي الفضاء إلى موقع التركيب الذي يقع على ارتفاع أكثر من 370 كيلومترا فوق سطح الأرض.

رائد الفضاء جيمس رييلي يعمل بالذراع الآلية في مؤخرة مكوك الفضاء أتلانتس
وقال غيرنهارت إن المهمة كانت "أشبه بلف تمساح طوله 3.6 أمتار وربطه بثعبان طوله ستة أمتار". يشار إلى أن رفع غرفة معادلة الضغط كان أول مهمة كبرى للذراع الآلية الجديدة للمحطة الفضائية.

وقد تحكمت هيلمز في الذراع من محطة داخل مقصورة المعمل الأميركي (ديستني), وكانت كاميرات الفيديو وسيلتها الوحيدة لمشاهدة العملية. وكانت الذراع الآلية -وهي الأكثر تطورا وتعقيدا بين القطع الآلية التي وضعت في الفضاء- موضع قلق بسبب تعطلها أثناء عمليات تجريبية. بيد أن ناسا أكدت أن الذراع عملت دون أي خلل أمس.

ويتيح تركيب غرفة معادلة الضغط للرواد الدخول إلى المحطة والخروج منها. وتعمل الغرفة على معادلة الضغط داخل المحطة وخارجها, ولولاها لكانت كبسولة المحطة الفضائية قد أفرغت بأكملها من الهواء رغم الحاجة إليه.

ومحطة الفضاء الدولية التي تبلغ تكلفتها 95 مليار دولار هي مشروع مشترك بين الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان. وقد شاركت روسيا بهذا المشروع بعد أن قررت إسقاط محطتها الفضائية مير بعد خدمة استمرت أكثر من 15 عاما في الفضاء الخارجي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة