محامون يهددون بمقاضاة بلير أمام المحكمة الجنائية الدولية   
الأربعاء 1423/12/4 هـ - الموافق 5/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير
تسعى مجموعة من المحامين البريطانيين إلى مقاضاة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة جرائم حرب إذا ساهم في الحرب على العراق دون صدور قرار بذلك من الأمم المتحدة.

وقال هؤلاء المحامون إنه يمكن تحميل قادة وطنيين بصورة شخصية مسؤولية جرائم حرب وأن يحاكموا مثلما يحاكم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وأوضح فيل شاينر من شركة بابليك إنترست لأعمال المحاماة في برمنغهام أنه "بالتأكيد سيتم التحقيق مع بلير بواسطة المحكمة الجنائية الدولية بشأن جرائم حرب في العراق". وأضاف شاينر أنه يقود حملة لمقاضاة الزعماء البريطانيين أمام المحكمة الدولية إذا وقعت الحرب على العراق دون قرار من الأمم المتحدة يتيح استخدام القوة أو إذا قتل مدنيون عراقيون في حملات القصف.

وأوضح خبير القانون الدولي نيكولاس غريف من جامعة بورنماوث أنه يمكن محاكمة بلير عن جرائم حرب حتى في حال صدور قرار يدعم الحرب من جانب الأمم المتحدة، وذلك إذا وقعت انتهاكات لاتفاقيات جنيف التي صدقت عليها بريطانيا عام 1957. وإذا أدين فإن العقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن أي مشاركة للقوات البريطانية في نزاع مسلح ستكون وفقا للقانون الدولي.

وتعارض الولايات المتحدة بشدة المحكمة الجنائية الدولية قائلة إنها تنتهك السيادة الأميركية، لكن بريطانيا صدقت المعاهدة الخاصة بها وسيتعين عليها تسليم أي مواطن بريطاني تطلب المحكمة مثوله أمامها.

وتركز المحكمة على مسؤولية الأفراد عما يترتب على الحرب من عواقب وخسائر بشرية بين المدنيين. ويمكن للادعاء المستقل في المحكمة بدء الإجراءات بناء على طلب دولة ويمكنه تلقي أدلة من أي شخص ثم يقرر إذا كان من الممكن البدء بإجراءات التقاضي بقرار ثلاثة من 18 قاضيا يمثلون هيئة المحكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة