مظاهرة أسترالية تطالب بمعاملة أفضل للمهاجرين غير القانونيين   
الأحد 1423/1/11 هـ - الموافق 24/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة سابقة في سيدني بأستراليا احتجاجا على قوانين الهجرة
خرج الآلاف في أستراليا في تظاهرة اليوم للضغط على الحكومة لإطلاق سراح المهاجرين المحتجزين في معسكرات ووقف الإجراءات المتعلقة بتعديل وجهة طالبي اللجوء إلى دول في جنوب المحيط الهادي، وأكدوا ترحيبهم باللاجئين في أستراليا.

وقال السكرتير العام لمجلس نقابات العمال في أستراليا لي هوبارد أمام حشد من نحو خمسة آلاف شخص وسط ملبورن إن الرسالة التي أرادت المظاهرة توجيهها هي الترحيب باللاجئين. وأكد أنه على الحكومة الفدرالية أن تغير سياستها وتتبنى سياسة رحيمة تجاه اللاجئين.

ودعت المسيرة حكومة المحافظين لإنهاء سياستها التي تقوم على حبس المهاجرين غير القانونيين وطالبي اللجوء في معسكرات أقامتها أستراليا في بابوا غينيا الجديدة وناورو جنوب المحيط الهادي.

ورفع المتظاهرون شعارات تدعو إلى السماح برسو القوارب التي تقل المهاجرين وأخرى تطالب وزير الهجرة فيليب رودوك باحترام حقوق الإنسان. وعبر المتظاهرون عن احتجاجهم على ظروف اعتقال المهاجرين غير القانونيين ومنهم المهاجر الأفغاني فهيم فيازي الذي حبس تسعة أشهر بمركز ووميرا للاعتقال (المثير للجدل والواقع وسط صحراء قاحلة) وذلك بعد وصوله أستراليا على متن قارب عام 1999.

وتبنت أستراليا ما أسمته بالحل الهادئ العام الماضي بعد أن رفضت السماح لسفينة الشحن النرويجية (تامبا) التي أنقذت 433 مهاجرا من غرق عبارتهم الإندونيسية بإفراغ حمولتها في أستراليا حيث يعيش نحو ألفي لاجئ في معسكرات الاعتقال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة