الأتراك يتظاهرون احتجاجا على تفجيرات إسطنبول   
السبت 1424/9/29 هـ - الموافق 22/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الانفجارت التي هزت إسطنبول (الفرنسية)
دعا أعضاء النقابات التجارية التركية والجماعات الأهلية الشعب التركي للخروج في مظاهرات شعبية واسعة للإعراب عن حزنهم وغضبهم بشأن الهجمات التي أدت إلى مقتل أكثر من 50 شخصا في أسوأ أسبوع من أعمال العنف التي شهدتها تركيا.

ولكن مع استعداد العالم الإسلامي لاستقبال عيد الفطر اختلط الغضب في الشارع التركي بالقلق العميق من احتمال وقوع هجمات أخرى، وقد أصدر مجلس الأمن القومي التركي -وهو هيئة استشارية تضم زعماء سياسيين وقادة عسكريين- بيانا في ساعة متأخرة الليلة الماضية قال إن تركيا مصممة على دحر ما أسماه بالإرهاب الدولي.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أكد قبل أيام أن تركيا -وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة في الناتو- قد أصبحت جبهة جديدة في "الحرب على الإرهاب"، كما انضمت الولايات المتحدة إلى بريطانيا في تحذير مواطنيها من السفر غير الضروري إلى تركيا.

من جهتها أعلنت السلطات التركية اعتقال عدة أشخاص بشأن التفجيرات التي وقعت يوم الخميس، ولكنها لم تذكر تفصيلات أخرى، وكان بيان زعم أنه صادر عن كتيبة أبي حفص المصري التابعة لتنظيم القاعدة أكد أن هذه الوحدة نفذت الهجومين اللذين شنا على القنصلية البريطانية وبنك (إتش إس بي سي) واللذين أسفرا عن مقتل 27 على الأقل من بينهم القنصل البريطاني بإسطنبول وإصابة أكثر من 400.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة