المصري سيد أحمد أمام قضاء إيطاليا على خلفية تفجيرات مدريد   
الثلاثاء 1427/1/2 هـ - الموافق 31/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:21 (مكة المكرمة)، 4:21 (غرينتش)
الشرطة: سيد أحمد وصف منفذي التفجيرات بأنهم أعز أصدقائه (رويترز-أرشيف)
يمثل اليوم أمام القضاء الإيطالي من تقول الشرطة إنه أحد مهندسي تفجيرات مدريد في آذار/مارس 2004 التي أودت بحياة 191 شخصا وجرحت 1500.
 
وكانت الشرطة الإيطالية اعتقلت المصري ربيع عثمان سيد أحمد (34 عاما) بناء على معلومات الشرطة الإسبانية بعد هجمات مدريد.
 
وقد اعتبر وزير الداخلية الإيطالي جوزيبي بيسانو أن سيد أحمد "ربما يكون أحد أهم منفذي هجمات مدريد. وربما كان يخطط لهجمات أخرى".
 
وقالت الشرطة الإيطالية إنها استندت في اعتقال سيد أحمد إلى مكالمة له مع متهم مصري آخر –يمثل كذلك أمام القضاء بتهم التخطيط لهجمات جديدة- قدم نفسه فيها على أنه أحد مخططي تفجيرات مدريد وأن "من استشهدوا هم أعز أصدقائه".

وقد تقفت الشرطة الإيطالية حركات سيد أحمد في كل من إسبانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا, قبل أن يعتقل في حملة أمنية واسعة شاركت فيها العديد من أجهزة المخابرات الأوروبية وانتهت بتوقيف عدد ممن يوصفون بالمتشددين في كل من هولندا وبلجيكا.
 
وقد سلم سيد أحمد -الذي تقول الشرطة إنه على صلة بعدد من الخلايا الإرهابية في أوروبا- إلى إسبانيا لمدة أربعة أشهر حيث استجوب على دوره المزعوم في التفجيرات ووجهت له تهم مؤقتة بالقتل الجماعي والإرهاب, لكن دون إدانته, ليعاد إلى إيطاليا في أبريل/نيسان الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة