ميركل تحقق انتصارا مهما في بافاريا   
الاثنين 1434/11/11 هـ - الموافق 16/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
ميركل تحتفي مع أعضاء حزبها بنتيجة بافاريا (رويترز)

حققت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأحد انتصارا مهما في مقاطعة بافاريا بحصول المحافظين على أكثرية مطلقة في البرلمان الإقليمي قبل أسبوع من الانتخابات التشريعية العامة بالبلاد.

وذكرت تقديرات أولية أن الاتحاد المسيحي الاجتماعي -الجناح البافاري للحزب المسيحي الديمقراطي حزب ميركل- حصل على 49% من أصوات الناخبين. مما مكنه من جمع 102 مقعد استعاد بها الغالبية المطلقة بالمقاطعة بعد خسارتها في الانتخابات التي أجريت قبل خمس سنوات.

أما الحزب الليبرالي الديمقراطي حليف المحافظين في بافاريا فلم يحصل إلا على 3% من الأصوات، وهو ما لم يمكنه من جمع نسبة الـ5% الضرورية لدخول البرلمان.

تقدم جديد
بينما حصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة بيير شتاينبروك على 20.7% من الأصوات في المقاطعة، مسجلا تقدما مقارنة بما جمعه من أصوات في العام 2008، 18.6%.

فيما جمع حزب الخضر 8.5% من الأصوات، مسجلا بذلك تراجعا طفيفا مقارنة بما حققه في الانتخابات السابقة.

وتكهنت دراسة أعدتها مؤسسة أمنيد لصحيفة بيلد أم سونتاغ بإمكانية حصول المحافظين على نسبة 39% من الأصوات مقابل 26% للاشتراكيين الديمقراطيين في الانتخابات التشريعية العامة في 22 سبتمبر/أيلول الجاري.

وكانت انتخابات مقاطعة بافاريا الألمانية بدأت الأحد، وسط توقعات بأن تقدم النتيجة إشارة قوية عن من سيفوز بالانتخابات العامة في البلاد الأسبوع القادم.

ويحكم الاتحاد الاجتماعي المسيحي -الحزب الشقيق للحزب الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل- المقاطعة منذ 56 عاما، جاعلا من نفسه الحاكم الطبيعي لمقاطعة تتباهى بازدهارها الاقتصادي وتقاليدها.

وعلى الصعيد الوطني، يتوقع أن تحرز ميركل فوزا بفترة ولاية ثالثة لأربع سنوات أخرى رئيسة  لائتلاف غير مؤكد حتى الآن.

وسيؤكد فوز الحزبين الاتجاه المحافظ المتواصل للناخبين الألمانيين بعد حملات انتخابية ترتكز  بصورة أساسية على القضايا المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة