البرلمان المقدوني يصادق على حكومة الوحدة الوطنية   
الاثنين 1422/2/21 هـ - الموافق 14/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء يقدم أعضاء حكومته الجديدة للبرلمان
وافق البرلمان المقدوني بأغلبية كبيرة على تشكيل أول حكومة وحدة وطنية من السلاف والأقلية الألبانية هدفها الحفاظ على استقرار البلاد ووضع نهاية للصراع العرقي.

ويأمل المقدونيون أن يساعد ضم ممثلين عن الأحزاب الرئيسية للأقلية الألبانية في حكومة الطوارئ هذه في الحيلولة دون انجرار البلاد إلى حرب أهلية.

فقد وافق البرلمان في جلسة استمرت حتى وقت متأخر من مساء الأحد على تشكيل الحكومة، إذ صوت 104 نواب لصالح الحكومة مقابل معارضة نائب واحد وامتناع أربعة آخرين عن التصويت من أصل 109 نواب حضروا الجلسة.

وتحظى الحكومة المشكلة من ستة أحزاب مقدونية (أربعة سلافية وحزبين البانيين) برئاسة ليوبكو غورغيفسكي بدعم قوي من حكومات بعض الدول الغربية لاحتواء اتساع نطاق الحرب وجر دول مجاورة إليها.

ودعا حزب الرخاء الديمقراطي الألباني، وهو حزب المعارضة الرئيسي قبل انضمامه للائتلاف الحكومي الجديد، إلى أن يوقف الجيش هجماته مؤقتا على مواقع المقاتلين وإجراء محادثات معهم.

ليوبكو غورغيفسكي
وكان رئيس الوزراء المقدوني دعا النواب إلى الموافقة على تشكيل حكومة الطوارئ للحفاظ "على وجود ومستقبل الدولة" الذي يتعرض حسب قوله للخطر بسبب الهجمات المسلحة لجيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا. وانتقد ما وصفه "بقوى جيدة التنظيم ومدربة في الخارج تريد تدمير البلاد والتسبب في الفوضى والرعب".

وأثارت هذه التصريحات استياء حزب الرخاء الألباني المعارض الذي يطالب بوقف العمليات العسكرية ضد المسلحين المنحدرين من أصول ألبانية في شمال البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة