حملة لإغاثة المهاجرين بأوكرانيا   
الأربعاء 26/10/1433 هـ - الموافق 12/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)
ناشطة من منظمة الهجرة العالمية مع أحد المهاجرين المحتجزين في أوكرانيا (الجزيرة نت)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 محمد صفوان جولاق-كييف
 
أعلنت في أوكرانيا حملة لافتة وغير مسبوقة لجمع الملابس الجديدة والمستعملة والكتب والأدوات الشخصية الضرورية، لإغاثة المهاجرين غير الشرعيين في عدد من الأقاليم والمدن، إضافة إلى المحتجزين منهم في "مراكز الاحتجاز المؤقت" على الحدود الشمالية والغربية للبلاد.

وقد أطلق الحملة -التي تستمر حتى نهاية الشهر الجاري- كل من اتحاد المنظمات الاجتماعية (الرائد) -وهو أكبر مؤسسة تعنى بشؤون الإسلام والعرب والمسلمين في أوكرانيا- والإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا (أمة)، وذلك بالتنسيق مع فرع منظمة الهجرة العالمية في أوكرانيا العضو في جمعية الأمم المتحدة.

مرعي: الحملة تدخل في إطار تحملنا كمسلمين لمسؤوليتنا (الجزيرة. نت)
وقال رئيس الاتحاد الدكتور باسل مرعي إن الحملة تأتي في إطار تحمل مسلمي أوكرانيا لمسؤولياتهم كمواطنين في المجتمع، إضافة إلى مسؤولياتهم أمام وجود عرب ومسلمين من عدة دول ضمن المهاجرين، وفي مراكز الاحتجاز المؤقت.

وكشف مرعي للجزيرة نت أن الأعوام الماضية شهدت تورط الكثير من العرب والمسلمين في الهجرة غير الشرعية من وعبر أوكرانيا، لتتقطع بهم السبل ويصبحوا مشردين أو محتجزين في أوكرانيا.

وأوضح مرعي أنه تم التغرير بكثير من الأشخاص والأسر للسفر إلى أوكرانيا، حيث وعدهم وسطاء محتالون بحياة كريمة، أو بطريق عبور سهل وآمن إلى أوروبا، مشيرا إلى أن معظمهم من باكستان وأفغانستان والعراق والصومال وفلسطين، وتم ترحيل الكثيرين منهم بتشجيعهم ومساعدتهم على ذلك.

برنامج إغاثة
وتأتي هذه الحملة أيضا في إطار برنامج إغاثي يتبناه فرع منظمة الهجرة العالمية في أوكرانيا، يستهدف المهاجرين غير الشرعيين بمختلف أنواع الدعم والمساعدات.

جلوكيتينكو: 13 ألف مهاجر غير شرعي في أوكرانيا (الجزيرة نت)
وقالت مسؤولة قسم المعلومات في الفرع فارفارا جلوكيتينكو للجزيرة نت إن البرنامج الإغاثي يقدم المساعدات الحقوقية والطبية والإنسانية بالتعاون مع عدد من المنظمات الشريكة، الدينية والاجتماعية والخيرية.

وكشفت جلوكيتينكو عن وجود نحو 13 ألف مهاجر غير شرعي في أوكرانيا وفق إحصائيات عام 2011، وهم الذين بقوا على أراضيها دون إقامات بعد وصولهم إليها، أو من الذين حاولوا الفرار عبر حدودها إلى دول الاتحاد الأوروبي. وأشارت إلى أن معظم المهاجرين هم من روسيا وباقي دول الاتحاد السوفياتي السابق.

وقالت إن منظمة الهجرة العالمية ترحب بالحملة وتشجعها لأنها تساهم في توفير الاحتياجات الضرورية للمهاجرين، وخاصة في مراكز الاحتجاز، حيث يوجد أطفال بحاجة إلى الألعاب والكتب لكي لا يتوقف تطور الحياة لديهم.

ظروف صعبة
وتبين إحصائيات موقع دائرة الهجرة في أوكرانيا أنه تم احتجاز نحو 1750 منذ بداية العام الجاري، من بينهم نحو 100 امرأة، و31 طفلا، وهم الذين حاولوا التسلل بصورة غير قانونية عبر الحدود الأوكرانية إلى الاتحاد الأوروبي منذ بداية العام الجاري، معظمهم من دول كباكستان وأفغانستان وجورجيا.

بوتكيفيتش: ظروف المحتجزين صعبة (الجزيرة نت)
وكانت أوكرانيا قد شددت إجراءات دخول أراضيها للحد من الهجرة الشرعية عبرها إلى دول الاتحاد الأوروبي، وذلك في إطار مساعيها نحو عضوية الاتحاد.

وتطبيقا للمعايير الأوروبية أيضا، أجرت إصلاحات في مركزيها لاحتجاز المهاجرين شمال وغرب البلاد، شملت البناء والغرف والأثاث.

ولكن رغم التقدم الذي شهدته ظروف الاحتجاز، فإن الناشط في منظمة "بلا حدود" الحقوقية ماكسيم بوتكيفيتش يشير إلى أن ظروف المحتجزين صعبة، وخاصة في جوانبها القانونية، وفي ظل غياب تدخل قانوني وحقوقي دولي لمساعدتهم.

وأوضح أن منهم من احتجز ثم أخرج، ثم احتجز عدة مرات دون أن يمنح اللجوء أو يرحل إلى بلاده، كما أن السلطات مددت فترة الاحتجاز من نصف سنة إلى سنة، الأمر الذي يحرم الكثيرين حريتهم، ويصعب محاولات مساعدتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة