إثيوبيا تحذر إريتريا من أي انتهاك لوقف إطلاق النار   
الأحد 1426/9/13 هـ - الموافق 16/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)
زيناوي يعلن استعداده للقاء الرئيس الإريتري أسياس أفورقي (الفرنسية-أرشيف)
حذر رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي الحكومة الإريترية من أي انتهاك لوقف إطلاق النار على الحدود بين البلدين، معربا في الوقت نفسه عن استعداده للقاء الرئيس الإريتري أسياس أفورقي.
 
وقال زيناوي للصحفيين "هناك اتفاق لوقف إطلاق النار فإذا لم يطبق بالكامل فالاتفاق ينص على أن يأخذ مجلس الأمن الدولي الإجراءات الضرورية استنادا إلى البند السابع من ميثاقه".
 
وأوضح ملس أن بلاده عززت من قدراتها الدفاعية حول الحدود لمنع أي خطأ في الحسابات من الجانب الأخر، وردا على سؤال عن استعداده للقاء أفورقي.
 
قال "نحن مستعدون للقاء أي كان (في إريتريا) لا نختار الاسم ولا الظروف, بالنسبة لي هناك مجرد مشاكل تقنية".
 
وشدد زيناوي على أن مشكلة الحدود يمكن تسويتها بالطرق السلمية وأكد أن كل الخيارات الأخرى "محض جنون".
 
جاءت هذه التصريحات في حين فرضت أسمرا في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري حظرا على الطلعات الجوية الاستطلاعية التي تقوم بها الأمم المتحدة فوق الحدود المتنازع عليها دون أن تبدي أسبابا مقنعة.
 
وتمتد الحدود بطول ألف كيلومتر. وأثار هذا الإجراء مخاوف من أن أسمرا تحاول إخفاء تحركات عسكرية استعدادا لحرب جديدة ضد أديس أبابا.
 
وشهد البلدان حربا حدودية من 1998 إلى 2000 قبل التوقيع على اتفاق سلام في الجزائر في ديسمبر/كانون الأول 2000 ينص على احترام القرار "النهائي والملزم" لرسم الحدود والذي تتخذه اللجنة المستقلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة