كويزومي يتجه لفوز ساحق في الانتخابات اليابانية   
الأحد 1426/8/8 هـ - الموافق 11/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)

حزب كويزومي سيتمكن لأول مرة منذ 15 عاما من حكم البلاد دون شريك ائتلافي (رويترز)

حقق رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي فوزا ساحقا في الانتخابات اليابانية حيث سيتمكن الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي يتزعمه من حكم البلاد دون شريك ائتلافي لأول مرة منذ 15 عاما حسب استطلاعات الرأي لدى نهاية عمليات الاقتراع.

وكان حوالي 103.4 ملايين ناخب ياباني يحق لهم التصويت في الانتخابات لشغل 480 مقعدا في مجلس النواب بالبرلمان الياباني قد توجهوا اليوم الأحد إلى نحو 53 ألف مركز انتخابي للإدلاء بأصواتهم.

وأشارت التوقعات إلى أن الإقبال سيكون أقوى مما كان عليه الحال خلال الانتخابات البرلمانية الماضية في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2003، وأن تكتل كويزومي الحاكم المؤلف من حزبين سيحصل على أغلبية مريحة وأن الحزب الديمقراطي الحر سيتمكن من تحقيق أغلبية بمفرده في مجلس النواب للمرة الأولى منذ عام 1990.

وإذا تحققت توقعات الاستطلاعات فسيشكل هذا نصرا ساحقا لكويزومي ليس فقط على الحزب الديمقراطي ولكن أيضا على منافسيه من الحرس القديم داخل حزبه.

وتثور شكوك حول قدرة الحزب الديمقراطي الياباني المعارض على الاحتفاظ بـ175 مقعدا كان يشغلها في البرلمان.

وكويزومي (63 عاما) سياسي مخضرم يتمتع بحضور قوي على شاشات التلفزيون ويميل إلى الشعارات القوية المقتضبة ولكن سجله بشأن التغيير مختلف عليه.

وقد صعد كويزومي إلى السلطة عام 2001 متعهدا بتغيير الفكر المحافظ داخل الحزب الديمقراطي الحر لكن صورته كإصلاحي بهتت بعد فترة إثر تنازلات قدمها للحرس القديم.

ويعتمد رئيس الوزراء كويزومي على هذه الانتخابات للحصول على تفويض لمواصلة خصخصة هيئة البريد اليابانية "جابان بوست" التي تمثل حجر الزاوية في برنامجه الاقتصادي.

وتعهد بالتنحي إذا فشل حزبه في تحقيق أغلبية وبإعادة طرح مشاريع قوانين خصخصة نظام البريد في حال فوزه فيما قال عدد من أعضاء مجلس الشيوخ إنهم سيدعمون هذه المشاريع إذا فاز الاتئلاف الحاكم.

وكان كويزومي قد دعا إلى هذه الانتخابات في 8 أغسطس/ آب الماضي بعد هزيمة مشروع القانون الذي قدمه بشأن خصخصة قطاع الخدمات البريدية إلى البرلمان إثر تصويت حوالي 30 عضوا من حزبه ضد المشروع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة