إبعاد آسيويين من طائرة متجهة لبريطانيا يثير انتفادات إسلامية   
الثلاثاء 1427/7/28 هـ - الموافق 22/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

ركاب الطائرة طالبوا بإبعاد الرجلين الآسيويين (الأوروبية-أرشيف)
دانت شخصيات إسلامية في بريطانيا قرار إبعاد رجلين عن رحلة جوية متجهة إلى بريطانيا بعد أن أثارت ملامحهما الآسيوية مخاوف الركاب الآخرين من احتمال وقوع "اعتداء إرهابي".

واعتبر النائب عن حزب العمال البريطاني خالد محمود أن القرار "كان غير عقلاني على الإطلاق". و"لا يمكن توجيه اتهام إلى أي شخص يحمل ملامح آسيوية ومعاملته كإرهابي".

اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان أشارت بدورها إلى أن الخوف المتزايد من الإسلام أدى إلى إبعاد الرجلين عن الرحلة.

ونقلت صحيفة ديلي ميرور عن رئيس المجلس الإسلامي في بريطانيا محمد عبد الباري، قوله "ينبغي على كل واحد منا البقاء متيقظا لكن لا يمكن توقيف مسلمين فقط لأنهم يرتدون ثيابا مختلفة أو يتكلمون العربية".

وكانت شركة الطيران البريطانية مونارك إيرلاينز أعلنت أمس أنه تم إرغام رجلين الأربعاء على مغادرة طائرة قبيل إقلاعها من مطار ملقة بإسبانيا إلى مدينة مانشستر البريطانية بطلب من الركاب الذين اشتبهوا في علاقتهما بالإرهاب.

وعندما رفض عدد من ركاب الطائرة البالغ عددهم 150 راكبا الجلوس في مقاعدهم، قرر طاقم الطائرة إنزال الراكبين "المشتبه فيهما" حيث تم استجوابهما بمعرفة أجهزة الأمن الإسبانية. وتمكن الراكبان من استئناف رحلتهما بعد يوم واحد من الواقعة بعد أن ثبت أنهما بعيدان عن أي اشتباه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة