تقرير يحذر العرب من أزمة تعليم   
الخميس 1430/11/11 هـ - الموافق 29/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)

طلاب مصريون في مظاهرة (رويترز-أرشيف)

حذر تقرير إقليمي عن التعليم أمس الأربعاء الدول العربية من احتمال أن تواجه اضطرابا سياسيا واجتماعيا إذا لم تستثمر بما يكفي في تعليم سكانها الذين يتزايد عددهم باطراد، مشيرا إلى أن المشكلة ليست في نقص الأموال ولكن في غياب الإرادة السياسية.

وقال التقرير إن نقص الإرادة السياسية -لا نقص الموارد- من الأسباب الجذرية في وجود أنظمة تعليم غير ملائمة بالمنطقة، موضحا أن الحكومات تنفق على الأمن أكثر مما تنفق على التعليم في محاولة للسيطرة على مواطنيها.

وقال عادل عبد اللطيف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمناسبة إصدار تقرير المعرفة العربية لعام 2009 إن "قطاع الأمن يستأثر بالكثير من الموارد، ولو استثمر نفس القدر من الأموال في التعليم لحصلنا على مجتمع أفضل".

وقال التقرير إن العلاقة بين التعليم والنمو الاقتصادي في العالم العربي ضعيفة، وذكر عبد اللطيف أن الأمر لا يتعلق بالأموال بل بالخوف من أي نتائج تترتب على أي إصلاحات تعليمية.

وطبقا لبيانات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فإن سلطنة عمان أنفقت على التعليم ما يساوي 3.6% من إجمالي ناتجها المحلي في الفترة من 2002 إلى 2005 مقابل 11.9% للإنفاق العسكري عام 2005.

وبلغ إنفاق السعودية على التعليم في نفس الفترة 6.8% من إجمالي ناتجها المحلي، مقابل 8.2% على الإنفاق العسكري عام 2005.

"
أثر الأمية هو مزيد من الفقر في المجتمع ومزيد من عدم المساواة ومزيد من عدم الاستقرار
"
عقبة كؤود

وقال عادل راشد الشارد رئيس إحدى المؤسسات التعليمية في دبي إن "في الإمارات العربية المتحدة يمكنك أن تلاحظ بوضوح شديد أن التعليم العام سيئ من حيث نوعيته، أما التعليم الخاص فهو ممتاز".

وقال الشارد "لدينا المال، لدينا ميزانية ضخمة ولكن التعليم لم يتقدم على مدى السنوات العشر الماضية".

وقال التقرير إن الأمية عقبة كؤود في العالم العربي حيث يوجد نحو ثلث عدد البالغين أي 60 مليونا لا يستطيعون القراءة والكتابة، وثلثا هؤلاء من النساء.

ويوجد نحو تسعة ملايين طفل في سن التعليم الابتدائي لا يلتحقون بالمدرسة، كما أن زهاء 45% من السكان لا يلتحقون بالمدارس الثانوية.

وقال الشارد إن "أثر ذلك هو مزيد من الفقر في المجتمع ومزيد من عدم المساواة ومزيد من عدم الاستقرار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة