الحكومة المقدونية تعلن وقفا لإطلاق النار   
الأحد 1422/5/22 هـ - الموافق 12/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دخان يتصاعد بالقرب من قرية شمال سكوبيا قبل إعلان الحكومة المقدونية الهدنة (أرشيف)
أعلن مسؤول بالحكومة المقدونية أن مقدونيا ستبدأ وقفا لإطلاق النار اعتبارا من مساء اليوم بعد مرور أسبوع يعد الأكثر دموية خلال صراعها مع المقاتلين الألبان. ويأتي ذلك قبل يوم واحد من الموعد المحدد لتوقيع الأحزاب السلافية والألبانية المقدونية على اتفاق سلام بين الجانبين.

وتوقع المسؤول أن ينضم المقاتلون الألبان لهذه الهدنة بعد محادثات يجريها معهم بيتر فيث المبعوث الخاص لحلف الأطلسي في مقدونيا, كما توقع انسحاب المقاتلين إلى المواقع السابقة التي كانوا عندها الشهر الماضي أثناء اتفاق وقف إطلاق النار السابق.

وجاء هذه التطور رغم اندلاع القتال مجددا بين الجيش المقدوني والمقاتلين الألبان في ضواحي العاصمة سكوبيا. ووقعت هذه الاشتباكات بعد يوم واحد من معارك عنيفة بين الجانبين في بلدة تيتوفو ومنطقة رادوسا أسفرت عن إصابة ثلاثة أشخاص بينهم شرطي مقدوني. وقد لقي 18 جنديا مقدونيا مصرعهم خلال كمين وانفجار لغم في الأيام القليلة الماضية، في حين قتل خمسة ألبان على أيدي الشرطة المقدونية.

وأعلنت المتحدثة باسم منسق الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن سولانا سيصل إلى مقدونيا غدا لحضور توقيع اتفاق السلام المقرر بين الأحزاب السلافية والألبانية. ولم يعلن رسميا بعد عن حضور الأمين العام لحلف الأطلسي جورج روبرتسون.

يشار إلى أن سولانا وروبرتسون أسهما في دفع الحكومة والمقاتلين بمقدونيا إلى التفاوض من أجل التوصل إلى تسوية سلمية تجنب منطقة البلقان حربا جديدة.

ويقضي الاتفاق الذي توصل إليه قادة الأحزاب السلافية والألبانية الأربعاء الماضي بأن يعلن المقاتلون التخلي عن العمل العسكري مقابل منح حقوق أكبر للأقلية ذات الأصل الألباني التي تشكل ثلث سكان مقدونيا. وبموجب الاتفاق تتولى قوات حلف الناتو عملية جمع أسلحة المقاتلين الألبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة