منع ممثلي الروهينغا لقاء "سيدة رانغون"   
الخميس 1434/5/30 هـ - الموافق 11/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:37 (مكة المكرمة)، 17:37 (غرينتش)
ناشطون ينتقدون صمت زعيمة المعارضة بميانمار أونغ سان سو تشي على وضع الروهينغا (الأوروبية)

أكد ممثلون عن أقلية الروهينغا المسلمة في اليابان منعهم من لقاء زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي في لقاء مقرر هذا الأسبوع مع مواطنيها من ميانمار، بسبب اعتراض أقليات بوذية.

وقال الممثل لنحو 200 شخص من الروهينغا في اليابان زلو مين هتون لوكالة الصحافة الفرنسية إنهم منعوا من لقاء من يطلق عليها اسم "سيدة رانغون" خشية وقوع حوادث.

وأضاف أن منظمين أبلغوه أنه لن يتمكن من مقابلتها بسبب معارضة أقليات بوذية مشاركة هذه الأقلية، وذلك على الرغم من أنه يقيم في اليابان منذ عقود ويقدم مساعدات لرعايا الروهينغا، حسب تعبيره.

وسلم هتون أمس الأربعاء رسالة إلى وزير الخارجية الياباني طالبه فيها بدعوة سو تشي إلى "أن تلعب دورا أساسيا لوقف الاغتيالات والعنف بحق المسلمين الروهينغا".

يشار إلى أن نشاطين ينتقدون أونغ سان سو تشي على صمتها حيال وضع الروهينغا في ميانمار.

وتقوم سو تشي بزيارة إلى اليابان بين 13 و19 من الشهر الجاري تلتقي خلالها مسؤولين يابانيين، وتجتمع بمواطنيها الذين يصل عددهم إلى نحو عشرة آلاف شخص.

يشار إلى أن أقلية الروهينغا المسلمة تعد نحو 800 ألف نسمة وتقيم غرب ميانمار، وتعتبر الأمم المتحدة هذه الأقلية -التي لا تعترف بها أي دولة- بأنها الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم.

وتفيد الأمم المتحدة بأن أكثر من 13 ألفا من تلك الأقلية فروا بحرًا عام 2012 من ميانمار وبنغلاديش من أعمال العنف الطائفية التي أسفرت عن مقتل المئات ونزوح 115 ألفا في ولاية راخين غرب ميانمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة