اتهام جيش السودان بقتل مدنيين   
الأربعاء 1432/12/7 هـ - الموافق 2/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

 الآلاف من سكان النيل الأزرق نزحوا بسبب القتال (الجزيرة-أرشيف)

اتهمت منظمة حقوقية أميركية القوات الحكومية السودانية والمليشيات التابعة لها بـ"قتل واغتصاب المدنيين" في النيل الأزرق، الولاية الواقعة في جنوب السودان التي تشهد نزوح العديد من سكانها هربا من أعمال العنف والقصف.

وقالت منظمة "ايناف بروجكت" التي تنشط في سبيل إحلال السلام في السودان، إن "جنودا يطاردون المدنيين بالسلاح" في النيل الأزرق، الولاية السودانية الحدودية مع جمهورية جنوب السودان التي تشهد منذ سبتمبر/أيلول الماضي معارك بين الجيش ومتمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان/قطاع الشمال.

وأضافت أنه في الوقت الذي يعبر فيه قسم من سكان هذه الولاية خط الحدود إلى إثيوبيا المجاورة، يؤكد سكان آخرون أن "القوات الحكومية ترتكب جرائم قتل واغتصاب".

وأوضحت المنظمة في تقرير أوردت فيه شهادات لاجئين فروا من الولاية أنها استقت هذه المعلومات بعد زيارة قامت بها لكل من مخيم شيركول للاجئين في إثيوبيا حيث يقيم 29 ألف لاجئ ومدنية الكرمك الحدودية.

وأضافت نقلا عن لاجئ أن القوات الحكومية السودانية "يدعمها عناصر من مليشيات من قبيلة الفلاتة اعتقلوا مدنيين وقتلوا آخرين بمن فيهم نساء وأطفال".

ومنذ اندلاع المعارك في النيل الأزرق فر ما مجموعه 28 ألفا و700 شخص إلى إثيوبيا المجاورة، حسب المفوضية العليا لحقوق اللاجئين التابعة للأمم المتحدة التي توقعت موجة جديدة من اللاجئين "بسبب الغارات الجوية" التي يشنها الجيش السوداني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة