موسكو تدرس إعادة كتب قيمة صادرتها من المجر   
الخميس 1426/3/20 هـ - الموافق 28/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)
موسكو تفرق بين المخطوطات التي أخذت بشكل غير شرعي وتلك التي تعتبرها تعويضا عن أضرار الحرب العالمية (الأوروبية-أرشيف)
يتوقع أن يدرس اليوم مجلس الوزراء الروسي إمكانية إعادة مجموعة من الكتب الثمينة صادرتها القوات السوفياتية أثناء اجتياح العاصمة المجرية بودابست خلال الحرب العالمية الثانية وظلت الحكومة البلغارية تطالب بها.
 
وقد ظلت الحكومة البلغارية تطالب بإعادة مكتبة من 134 مجلدا تعود للكلية الكالفينية في مدينة ساروسباتاك في شرق بلغاريا، وكان يحتفظ بها في أحد بنوك العاصمة بودابست قبل أن تستحوذ عليه القوات السوفياتية بعد طردها القوات النازية منها عام 1945.
 
وكان نائب مدير الوكالة الروسية المكلفة بحفظ الإرث الثقافي الروسي أناتولي فيلكوف ذكر في وقت سابق أن موسكو وبودابسب تتكادان تتوصلان لاتفاق حول إعادة المكتبة التي لا تشكل إلا جانبا من الفنية التي استحوذت عليها القوات السوفياتية من القوات النازية أو حلفائها.
 
وقال فيلكوف إن روسيا تحتفظ بحوالي 249 ألف قطعة فنية وأكثر من 260 ألف ملف أرشيفي إضافة إلى 1.25 مليون كتاب أو منشور، وهي قطع ما فتئت تطالب بها ألمانيا ودول أخرى تقول إنها أخذت بصورة غير قانونية.
 
غير أن قانونا روسيا تم تبنيه عام 2000 يفرق بين القطع الفنية التي استحوذ عليها بشكل غير قانوني أي من دون موافقة سلطة عسكرية، وتلك التي تراها موسكو تعويضا عن 27 مليون قتيل و100 متحف مدمر وخراب مدن بكاملها خلال ما تسميه بالحرب الوطنية الكبرى.



 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة