مسح يكشف استقرار نمو السكان في الجزائر   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

أحمد روابة-الجزائر
كشف التحقيق الوطني عن صحة العائلة الذي أجرته وزارة الصحة والسكان بالتنسيق مع الديوان الوطني للإحصاء في إطار المشروع العربي لصحة العائلة، استقرار النمو الديمغرافي في الجزائر خلال السنوات العشر الماضية.

وأشار التحقيق -الذي اعتبره وزير الصحة مراد رجيمي مؤشرا على التطور في مساعي تشييد مجتمع متوازن تتساوى فيه فرص الحصول على العلاج والتربية والحاجات الضرورية للسكان- إلى أن نسبة استعمال موانع الحمل لدى الأزواج في سن الإنجاب بلغت 51.8% على المستوى الوطني، و50.3% في الوسط القروي. كما تجاوزت نسبة الأطفال الذين أدخلوا المدارس 93.6%، وبلغت نسبة التلقيح ضد الأمراض 88.9%.

وأشار رجيمي إلى أن وزارته بصدد إعداد مشروع قانون ينظم برامج الصحة سيقدم للبرلمان. ويتناول القانون الجوانب الصحية لفئات المجتمع الخاصة، وتشترك في صيغته مختلف القطاعات ومؤسسات المجتمع المدني.

وقال مستشار الأمين العام للجامعة العربية المكلف بالقطاع الاجتماعي والثقافي طلعت حامد إن المسح الذي قامت به الجزائر عن صحة العائلة يكتسي أهمية خاصة بين المسوح التي نفذها مشروع الجامعة العربية، حيث تناول عددا كبيرا من العينات المتمثلة في الشباب وكبار السن والنساء بعد سن الإنجاب.

واعتبر حامد أن النتائج التي توصل إليها التحقيق الجزائري يمد الجامعة بكم هائل من المعلومات في مختلف المجالات، ويعكس فعالية سياسة التنمية المنتهجة في الجزائر لتحسين مستوى معيشة الأفراد والرعاية الصحية.

وذكر ممثل الجامعة العربية أن مسوحا أخرى نفذت في نفس الإطار بتونس وسوريا وجيبوتي واليمن، وتتواصل في المغرب ولبنان، بينما يجري التحضير لتحقيق مماثل في السودان والصومال.
______________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة