دعوة من حزب الله للمواجهة   
الاثنين 24/11/1423 هـ - الموافق 27/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت الصحف العربية الصادرة اليوم دعوة الأمين العام لحزب الله إلى مواجهة التدخل الأميركي في العراق بوقف الاتصالات مع الولايات المتحدة, وطلب حماس والجهاد من مؤتمر الحوار الفلسطيني بالقاهرة بتعليق بند وقف العمليات الفدائية ضد إسرائيل، خاصة بعد عملية اجتياح غزة أول أمس التي أسفرت عن استشهاد وإصابة العشرات من الفلسطينيين.


يتعين على العرب إدراك أن إسرائيل مجرد كتيبة في الجيش الأميركي والولايات المتحدة هي العدو الرئيسي

حسن نصرالله
الخليج الإماراتية

دعوة للمواجهة
نقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن الأمين العام لحزب الله
حسن نصر الله دعوته إلى وقف جميع أشكال التعامل والاتصالات مع الولايات المتحدة والالتزام بالمقاطعة العربية لإسرائيل.

وقال نصر الله في كلمة ألقاها أمام مؤتمر لمقاطعة إسرائيل في دمشق إنه يتعين على العرب إدراك أن إسرائيل مجرد كتيبة في الجيش الأميركي، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة هي العدو الرئيسي.

واعتبر نصر الله أن الحرب إذا اندلعت على العراق فإنها لن تنتهي في عام أو اثنين، مشيرا إلى أنه لا توجد قوة عسكرية يمكن أن تنتصر في حرب ضد العرب لأنهم سيقاتلون الأميركيين بأسلوب مماثل للانتفاضة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشارت صحيفة السفير اللبنانية إلى تأجيل مؤتمر المعارضة العراقية مجددا إلى منتصف الشهر المقبل بسبب مشاكل تتعلق بالأمن والتأشيرات، في حين عقدت فصائل معارضة اجتماعا تنسيقيا في مدينة السليمانية شمالي العراق لبحث الدور الذي يمكن أن تقوم به أثناء الضربة الأميركية المتوقعة.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول عسكري في الاتحاد الوطني الكردستاني قوله إن العراق عزز خطوطه الدفاعية لحماية مدينة كركوك الغنية بالنفط في حال اندلاع الحرب, وأن الجيش العراقي زاد من عدد قواته واستدعى المزيد من الدبابات وبدأ بحفر الخنادق حول مدينة كركوك لوقف أي تقدم محتمل للقوات الأميركية والمقاتلين تجاه المدينة.

وفي موضوع ذي صلة تكشف صحيفة الرأي العام الكويتية عن خلاف كويتي سوري على خلفية اجتماع أنقرة الذي خصص لبحث الوضع في العراق، مشيرة إلى حصول عتب كويتي على دمشق أبداه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية صباح الأحمد.

وتنقل الصحيفة عن مصدر دبلوماسي كويتي رفيع المستوى قوله إن سوريا التي تحمست للاقتراح التركي بعقد قمة تحولت إلى اجتماع وزاري في أنقرة، لم تكلف نفسها عناء استطلاع رأي الكويت في موضوعات الاجتماع.

وتابع المصدر الدبلوماسي الكويتي للصحيفة "كانت شكوانا للدول العربية المشاركة في الاجتماع كيف يقبلون على أنفسهم الذهاب إلى تركيا لبحث الموضوع العراقي في غياب الطرف المعني بل والرئيسي والأقرب إلى العراق".

وعن تحرك سوريا في دعوة الكويت إلى الاجتماع المقبل إذا كانت هناك حاجة لعقده قال المصدر إن الدعوة السورية جاءت متأخرة ولكننا سنقبلها وسنحضر الاجتماع لإصلاح اعوجاج الوضع.

تعليق العمليات

وفدا حماس والجهاد تقدما بطلب إلى مؤتمر الحوار الفلسطيني المنعقد حاليا في القاهرة يقضي بتعليق مناقشة البند الخاص بوقف العمليات الفدائية ردا على مذبحة غزة التي راح ضحيتها 14 فلسطينيا وأراد من خلالها شارون نسف حوار القاهرة

البيان الإماراتية

وفي الشأن الفلسطيني كشفت صحيفة البيان الإماراتية أن وفدي حماس والجهاد تقدما بطلب إلى مؤتمر الحوار الفلسطيني المنعقد حاليا في القاهرة يقضي بتعليق مناقشة البند الخاص بوقف العمليات الفدائية، ردا على مذبحة غزة التي راح ضحيتها 14 فلسطينياً وأراد من خلالها شارون نسف حوار القاهرة.

وتشير الصحيفة إلى أن القاهرة طلبت من الفصائل الفلسطينية الاتفاق على صياغة مبادرة جديدة تتضمن التحرك السياسي والأمني لمواجهة مخططات شارون الرامية إلى إجهاض هذه الحوارات.

وتنقل الصحيفة عن فهد سليمان رئيس وفد الجبهة الديمقراطية تفاؤله حيث قال "لن نخرج من هذه المباحثات إلا باتفاق ترضى عنه جموع الشعب الفلسطيني".

وفي موضوع آخر شرحت صحيفة الخبر الجزائرية أسباب إقبال الدول الغربية على تزويد الجزائر بالسلاح رغم المقاطعة الدولية لها في هذا الشأن وقالت إن الجزائر استفادت من تبعات أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول بإبرامها صفقات أسلحة وتعاون عسكري بعد خضوعها لحصار غير معلن.

أما أحد الأسباب لإقبال دول غربية على بيع العتاد العسكري للجزائر فهو تحسن عائداتها المالية منذ ثلاث سنوات تقريبا وارتفاع ميزانية الدفاع فيها إلى ملياري دولار حسب مركز الدراسات الإستراتيجية في لندن.

وركزت الجزائر على عتاد محدد يدخل في إطار مكافحة الإرهاب وهو الأمر الذي يمكن أن يكون ضمانا للدول التي سبق لها أن تحافظ على ذلك في السابق وهو ما يخدم المصالح الإستراتيجية للدول المصدرة للسلاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة