29 كوريا شماليا يقتحمون مدرسة يابانية في بكين   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي في زيارة لبكين (أرشيف - الفرنسية)

اقتحم نحو 29 شخصا يعتقد أنهم من كوريا الشمالية مدرسة يابانية في قلب بكين في تحرك وصف بأنه يهدف إلى الضغط طلبا للجوء السياسي إلى الشطر الجنوبي من كوريا.

وذكرت مصادر حكومية يابانية أنه تم ترحيل هؤلاء الكوريين حيث يجري التحقق من هوياتهم وأغراضهم بعد إبلاغ الشرطة الصينية.

وقالت السفارة اليابانية إن المقتحمين هم خمس عشرة سيدة وأحد عشر رجلا وثلاثة أطفال، وإنهم نجحوا في اقتحام المدرسة بقطع الأسلاك المحيطة بالجدار الخارجي.

وذكر متحدث باسم السفارة أنه يجري التحقق من أن المقتحمين هم من طالبي اللجوء الكوريين الشماليين، بالإضافة إلى ما يجب عمله تجاههم من الناحية الإنسانية.

يذكر في هذا السياق أن طالبي اللجوء من الكوريين الشماليين يتخذون من المدارس والسفارات الأجنبية في بكين معبرا إلى الشطر الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية.

وكان العام الماضي قد شهد حادثا مماثلا حيث نجح أربعة من طالبي اللجوء في تأمين طريقهم إلى كوريا الجنوبية، باقتحام مدرسة يابانية ومنها إلى سول عبر سنغافورة.

وكانت بيونغ يانغ قد ناشدت طالبي اللجوء الشهر الماضي العودة إلى وطنهم وأعربت عن غضبها الشديد لقيام سول بنقل 460 كوريا شماليا إلى الشطر الجنوبي سرا في يوليو الماضي، ووصفت العملية بأنها إرهاب.

وتشير التقديرات إلى أن نحو مائة ألف لاجئ من كوريا الشمالية يختبئ معظمهم في الصين وبعض دول جنوب آسيا انتظارا للحظة العبور المناسبة للشطر الجنوبي هربا من الفقر والاضطهاد، على حد قول الجماعات والحركات الناشطة على هذا الصعيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة