قوات حكومة الوفاق تتقدم بسرت مدعومة بغارات أميركية   
الثلاثاء 28/10/1437 هـ - الموافق 2/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:37 (مكة المكرمة)، 10:37 (غرينتش)
أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية أنها سيطرت على أحد الأحياء وسط مدينة سرت لتضيق بذلك الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية بالتزامن مع بدء غارات أميركية على مواقع للتنظيم في المدينة. 
   
ونشرت قوات حكومة الوفاق في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك رسما بيانيا أوضحت فيه أنها باتت تسيطر بشكل كامل على حي الدولار وسط سرت (450 كلم شرق طرابلس) الذي اقتحمته أول أمس الأحد.
   
وبحسب الرسم البياني، انتقلت الاشتباكات إلى منطقة قصور الضيافة الواقعة بين حي الدولار ومركز قاعات واغادوغو المقر الرئيسي لتنظيم الدولة في سرت.
   
وقتل خمسة عناصر من قوات حكومة الوفاق خلال معارك أمس الاثنين مع تنظيم الدولة في حي الدولار، كما أصيب 17 عنصرا آخر بجروح، بحسب بيان رسمي.
   
video

غارات أميركية
وتزامنت هذه المعارك مع كشف رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج عن بدء غارات أميركية على مواقع تابعة لتنظيم الدولة في مدينة سرت، وذلك بطلب من المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد السراج في كلمة متلفزة أن الغارات الأميركية تأتي في إطار زمني محدد ولن تتجاوز المدينة ومحيطها، مشيرا إلى أن الدعم الدولي على الأرض سيقتصر على المساعدة الفنية واللوجستية.

كما أعلن السراج عن طلب ليبيا الانضمام إلى التحالفين الإسلامي والدولي لمكافحة الإرهاب، ورفض بشكل قاطع أي تدخل دولي غربي في الشأن الليبي من دون التنسيق مع المجلس الرئاسي.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن هذه الغارات تهدف إلى دعم قوات حكومة الوفاق الوطني في مسعى لهزيمة تنظيم الدولة في معقله الرئيسي بمدينة سرت.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن متحدث باسم الوزارة تأكيده وجود نحو ألف مقاتل من الدولة في سرت.

واعتبر المتحدث أن هذه العملية تتسق والمقاربة الأميركية في مواجهة تنظيم الدولة عبر العمل مع قوات محلية قادرة وفعالة، كما أشار إلى أن هذه القوات حققت نجاحا في استعادة مناطق من قبضة تنظيم الدولة حول مدينة سرت.

وكانت حكومة الوفاق أطلقت قبل أكثر من شهرين عملية البنيان المرصوص لاستعادة سرت وحققت في بدايتها تقدما سريعا، لكن العملية عادت وتباطأت بفعل المقاومة التي يبديها عناصر تنظيم الدولة الذين يعتمدون على القناصة والسيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون.
   
وقتل في العملية العسكرية منذ بدئها في الـ12 من مايو/أيار الماضي أكثر من ثلاثمئة عنصر من قوات حكومة الوفاق وأصيب أكثر من 1500 بجروح، بحسب مصادر طبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة